نديم الجميّل: الاشرفية وفية لبشير وستبقى

  • محليات
نديم الجميّل: الاشرفية وفية لبشير وستبقى

اشار عضو كتلة الكتائب اللبنانية النائب نديم الجميّل المرشح عن المقعد الماروني في دائرة بيروت الأولى في حديث لصحيفة الديار الى ان التحضيرات قائمة بقوة للمعركة الانتخابية ونعمل بكل جهدنا ليوم 6 ايار، ناقلاً أن الاجواء ايجابية بخصوص لائحتهم لان الاحصاءات تشير الى انها الاقوى، وشدّد على ان لائحة "بيروت الاولى" كانت وستبقى مؤمنة ومحافظة على الثوابت والمبادئ التي سارت عليها وآمن بها المواطنون.

وعن إمكانية حصول خرق للائحتهم، اعتبر الجميّل أن المعركة ديموقراطية وقد يحصل خرق  والمعركة على الحاصل الانتخابي.

وعن مدى تأثره وانزعاجه من ترّشح صديق والده الرئيس الشهيد بشير الجميّل وهو السيّد مسعود الاشقر ضده في لائحة التيار الوطني الحر، قال:» بعض اصدقاء والدي ساروا على خط مغاير، والبعض الاخر ونسبتهم كبيرة بقوا اوفياء له وهم الى جانبي اليوم في السياسة، وابدى آسفه لان الاشقر ترّشح على لائحة التيار الوطني الحر الحليف للحزب القومي.

وحول وجود مخاوف على المقعد الكاثوليكي بين الوزير ميشال فرعون ونائب رئيس التيار نقولا الصحناوي، اشار الجميّل الى وجود ارتياح للمعركة في هذا الاطار لان الوزير فرعون له حيثيات ووجود في المنطقة.

وعن هوية الاشرفية إن كانت كتائبية او قواتية، قال: «الاشرفية 14 آذارية هي ثورة الارز  والخط السيادي، هذه هي قوة الاشرفية الوفية للمبادئ والثوابت وللمقاومة المسيحية ولبشير وجبران التويني وكل الشهداء.

وعن مدى وجود خط عوني فيها، اعتبر أن تاريخ 7 ايار سيرّد على هذا السؤال، ولننتظر الانتهاء من الانتخابات النيابية ونرى.

وفي اطار ايجابيات التحالف الكتائبي - القواتي في بعض الدوائر، رأى الجميّل أن الصراع على هوية لبنان يحتاج الى وحدة الصف خصوصاً ضد السلاح غير الشرعي والخيار السياسي لحزب الله، وكل هذا يتطلب ان يكون حزبا الكتائب والقوات في خط واحد لمواجهة كل المخاطر التي تحدق بلبنان.

ورداً على سؤال حول الملفات التي سيعمل على تحقيقها في برلمان 2018، قال: «هنالك العديد من الملفات التي طالبني الناس بإيجاد الحلول لها وتحقيقها على ارض الواقع، وابرزها ضمان الشيخوخة والانماء والمساحات الخضراء، وانطلاقاً من هنا أعد الناخبين بالعمل المتواصل لتحقيق مطالبهم خصوصاً ضمان الشيخوخة لانه يعني كل مواطن مسّن، لذا سأجهد لتأمين هذا المطلب لانه محّق ويُعتبر من اهم الملفات التي تهمّ الناس، ولا شك في أنه ملف شائك لكنه سيكون هدفي الأول».

وعن مدى إيمانه بالناخبين، اكد الجميّل ارتياحه للمعركة ولخيار الناخبين الذين رافقهم على مدى 9 سنوات، حيث كان لنا معهم نضال مشترك ودفاع عن القضايا المحقة. وقال: «لديّ ثقة كبيرة بمحبّة أبناء بيروت الأولى وتقديرهم للعمل الذي قمت به وبأنني كنت دائماً الى جانبهم، وانطلاقاً من هنا أعدهم بأن العمل لن يتوقف في سبيل القضيّة التي حملناها وما زلنا ولن نتخلّى عنها.

وختم: «أؤكد للبنانييّن أني سأبقى صوتهم الصارخ والمدافع الأول عن حقوقهم ومطالبهم كما كنت طوال 9 سنوات، كما سأستمر ضمن الخط السيادي الذي لطالما سرت عليه».

المصدر: الديار