نديم الجميّل خلال تكريم شهداء كفرشيما: المساواة والمناصفة بالسرقة لا تعيد حقوق المسيحيين

  • محليات

أكد عضو كتلة نواب الكتائب النائب نديم الجميّل: "اننا لن نقبل بعد اليوم بأن نخّير بين الأمن والحرية لأنهما بالنسبة الينا لا ينفصلان. وعندما اخترنا الحرية على الأمن سقط لنا الشهداء وعندما اخترنا الأمن على الحرية تم وضعنا تحت الاحتلال السوري."

وفي خلال احتفال اقيم تكريما لشهداء كفرشيما بدعوة من قسمها الكتائبي حضره رئيس الحزب النائب سامي الجميّل وعضو المكتب السياسي غابي سمعان ورئيس اقليم بعبدا رمزي بو خالد ورئيس البلدية وسيم رجي وحشد من المحازبين والاصدقاء رفض الجميل ما تعرض له عدد من المواطنين اللبنانيين الذين كانوا يعبرون عن رأيهم في محيط البرلمان رفضا للتمديد للنواب الحاليين.

وأضاف: "ان البعض اعتبر انه عندما يعطّل انتخاب رئاسة الجمهورية يستطيع أن يأتي بالرئيس الذي يريد وعندما يعاندون في الحقائب الوزارية يأتون بالحكومة التي يريدون وبالامس تكرر السيناريو ذاته مع القانون الانتخابي الجديد حيث عدنا إلى ما فرضه علينا حزب الله بالرغم من كل التبريرات التي يحاولون إقناع الشعب اللبناني بها."

وتابع: "أن المساواة والمناصفة في السرقة لا تعيد حقوق المسيحيين لأن السرقة هي سرقة ولا تفسير آخر لها والدولة التي نطمح إليها هي الدولة الخالية من السارقين والدولة التي تؤمن فرص عمل لشبابها ونضالنا ككتائب اليوم هو لاعادة الثقة في الدولة وخلق فرص عمل لشبابنا كي يبقوا في لبنان وهذا ما نعمل له مع رئيس الحزب النائب سامي الجميّل."

كما تحدث في اللقاء رئيس الحزب النائب سامي الجميّل مرحبا بالحضور ورئيس اقليم بعبدا رمزي بو خالد الذي شدد على ضرورة متابعة مسيرة الحزب لكي نبقى أوفياء للشهداء الذي قدموا حياتهم رفضا للذل الذي كان يزحف باتجاه كفرشيما وكل لبنان.

وبعد القداس توجّه الجميع بمسيرة حاشدة تقدمها حملة اكاليل الغار والفرقة الموسيقية التي عزفت الاناشيد الوطنية إلى نصب شهداء البلدة حيث تم وضع الأكاليل .

المصدر: Kataeb.org