نصرالله: لقاء مصغر للكتل النيابية لإعادة النظر في السلسلة وتقديم بدائل التمويل

  • محليات
نصرالله: لقاء مصغر للكتل النيابية لإعادة النظر في السلسلة وتقديم بدائل التمويل

أكد الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله أن هناك سبل لمعالجة موضوع سلسلة التب والرواتب "بعيدا عن المزايدات وتصفية الحسابات"، منتقدا "الأكاذيب التي وردت على بعض وسائل التواصل الاجتماعي".
وقال: "ما يقارب المليون لبناني ينتظرون إقرار سلسلة الرتب والرواتب. يجب مقاربة الملف بعدالة وإنصاف لذوي الدخل المحدود، وان يكون التصرف حسب المسؤوليات الاخلاقية والدينية وما يمليه ضميره".

نصرالله وفي كلمة له في مناسبة ولادة السيدة فاطمة الزهراء، أيّد سلسلة الرتب والرواتب معتبرا انها "حق طبيعي ويجب تأييده"، لافتا الى انه "يجب تأمين تمويل السلسلة".

وعن موقف "حزب الله"، أعلن ان "هناك نوعين من الضرائب: على الاملاك البحرية، وعلى الاغنياء والشركات الكبرى، ولكن يجب ان تكون الضرائب منصفة وعادلة وألا يصار الى زيادتها على الفقراء وذوي الدخل المحدود".

وتابع: "منذ دخلنا الى المجلس النيابي ونحن نلتزم هذا المبدأ، ولم نصوت في اي يوم على زيادة الضرائب على الفقراء".

وتحدث عن "النقاشات في اللجان النيابية حول كيفية تمويل السلسلة"، مؤكدا "وجود بدائل وخيارات لتمويلها لكنها تحتاج الى قرار والتنازل عن بعض الامتيازات"، وواصفا الامر بانه "غير منطقي".

وسأل "هل نريد أكل العنب أم قتل الناطور؟ بدنا ناكل العنب، ونحن لا نريد لهذا الملف ان يكون لتصفية حسابات مع أحد".

وأعلن انه "تم الاتفاق على لقاء مصغر للكتل النيابية من أجل النقاش وإعادة النظر في السلسلة، وان حزب الله سيقدم كشفا كاملا بالبدائل لاننا نريد مصلحة 260 الف عائلة لبنانية".

ورأى انه "يمكن تمويل سلسلة الرتب من دون زيادة ولا ليرة على اي فقير في لبنان، لكن الامر يحتاج الى مواقف سياسية جديّة"، غامزا من قناة "الذين يكدسون الذهب والفضة". 

وفي ما يخصّ قانون الإنتخابات النيابية، اعتبر نصرالله أن "الوقت قد ضاق كثيرا، وان اللعب على حافة الهاوية لعبة خطيرة".

أضاف: "يضعون اللبنانيين امام خيارات خطيرة على البلد، اللعب على حافة الهاوية مغامرة كبيرة على مستوى البلد، لذلك فانه في ما تبقى من أيام يجب مقاربة قانون الانتخاب بشكل جدي".

ونفى "ان يكون حزب الله يطرح قانونا انتخابيا على قياسه او قياس حلفائه، وإنما نقترح قانونا على أساس عادل وتمثيل عادل لكل الفئات، وحتى للاحزاب والقوى السياسية الصغيرة لان في ذلك مصلحة وطنية". وأكد ان "العدالة في التمثيل هي لمصلحة الوطن".

وأعلن ان "القانون الذي يحقق أوسع عدالة للجميع هو النسبية الكاملة، مع انه ستنقص حصتنا، ولكن لمصلحة ان يأتي سوانا ايضا".

وطالب بعض القوى السياسية "ان تعود الى حجمها الطبيعي وتتواضع".

ورأى انه "اذا ضاق الوقت، فاننا سندخل من باب المعالجة، يعني الذهاب الى تسوية، والكلام عن تسوية يعني ان على جميع القوى ان تتنازل، والا سيدخل البلد في الحيط"، مشددا على "عدم الاستهانة بان يدخل البلد في هذه الدوامة، لان مصيره لم يعد يحتمل المزيد من هدر الوقت".

وفي ما يخصّ الاحداث في سوريا، تحدث نصرالله عن "تآمر الدول التي أطلقت على نفسها لقب اصدقاء سوريا، وهي اليوم امام خيبة وفشل بعدما كان رهانها إسقاط سوريا خلال اشهر".

وقال: "هناك عشرات المليارات من الدولارات من المال العربي، لان تركيا وفرنسا وبريطانيا لم يدفعوا، وكان لهذا المال ان ينقذ الصومال واليمن من المجاعة وان يبني بيوت الفلسطينيين في غزة، وان يؤمن فرص العمل للشباب، وأن يمحو الامية.

أضاف: "لقد انفقوا هذا المال على قتال سوريا ومحور المقاومة، وجاءوا بعشرات آلاف المقاتلين من كل الالوان ومن كل أصقاع الدنيا، ذلك لإسقاط سوريا وإخراجها من محور المقاومة والسيطرة عليها وعلى موقعها الاستراتيجي في الصراع مع اسرائيل".

ووصف نتائج السنوات السبع من الحرب على سوريا بانها "خيبة وتراجع". وقال: "المشروع الاستكباري الاحتلالي بكل صراحة انتهى ولم ينتصر في سوريا، وداعش والنصرة الى زوال، ومثلهم الجماعات التكفيرية، والعالم الذي دعمهم تخلى عنهم لأن السحر انقلب على الساحر".

وأطلق "نداء الى الذين يقاتلون في سوريا"، قائلا: "قتالكم لا جدوى منه ولا أفق له سوى المزيد من القتل والدمار عند الطرفين ولا تستفيد منه الا اسرائيل واميركا".

أضاف: "نتانياهو ذهب حبوا الى موسكو ليتدارك عدم هزيمة داعش لانها نصر للمقاومة".

وتابع: "من حيث تعلمون ولا تعلمون فانكم قاتلتم في جبهة اميركا واسرائيل ومن يعمل على قتلكم. أدعوكم الى وقف القتال والى الخروج من جبهة العدو الى جبهة المقاومة. فهذا الامر ما زال متاحا".

وكرر تأكيده ان "محور المقاومة لن يهزم لا بل انه سينتصر في سوريا والعراق واليمن". 

وتناول موضوع التقرير الذي أطلقته منظمة الاسكوا حول أوضاع الفلسطينيين واتهامه اسرائيل بإقامة نظام فصل عنصري، "لكن اسرائيل واميركا وداعميها مارسوا ضغوطا هائلة على الامم المتحدة وأمينها العام من أجل سحب التقرير، وقد حصل ذلك بسبب استمرار الضغط على الامم المتحدة وخضع الامين العام الجديد للضغوط، فأمر الامينة العامة للاسكوا في لبنان كي تسحب التقرير"، مستذكرا "التهديد الذي مورس قبل ذلك على الامم المتحدة لسحب تقريرها ضد السعودية".

أضاف: "الامينة العامة للاسكوا السيدة ريما خلف قدمت استقالتها وقبلها الامين العام للامم المتحدة فورا".

وأشار الى "ضعف منظمة الامم المتحدة"، واصفا إياها ب"العاجزة عن اتخاذ موقف او ان تحفظ كرامة، وهذا يعني انه لا يمكن الرهان على هذه المنظمة لاستعادة اراضينا في فلسطين او ان تدافع عن مستوى الانسان من خلال مؤسساتها". وتابع: "اما المشهد الثاني فهو موقف سيدة عربية تضحي بمنصبها وموقعها وقد تتحمل الاتهامات بالعداء للسامية، اتخذت موقفا منسجما مع الذات والضمير. نوجه تحية لها باسم المقاومين ونتمنى ان يلقى موقفها الشجاع كل التقدير، ونطالب جامعة الدول العربية ومنظمة دول التعاون الاسلامي متابعة هذا التقرير في سياق الصراع مع هذا العدو الغاصب". 

المصدر: Kataeb.org