نصرالله: لن نشارك في حكومة لا تشارك بها حركة أمل وبري يفاوض عنّا

  • محليات
نصرالله: لن نشارك في حكومة لا تشارك بها حركة أمل وبري يفاوض عنّا

أعلن الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله أن "الاستحقاق الرئاسي قد أُنجِز وصار للبنان رئيس للجمهورية هو العماد عون وعلى مدى عامين ونصف نحن في حزب الله ظُلمنا كثيرا واتُّهمنا كثيرا، ولم يتركوا امرا والا وحمّلونا اياه فقيل اننا نسجن الملف الرئاسي على طاولة المفاوضات النووية الايرانية"ن مشيرا الى أن "القيادة الايرانيّة رفضت ان تناقش اي ملف آخر غير النووي".

نصرالله وفي كلمة ألقاها في ذكرى مصطفى شحادة، أكد أن "منذ اللحظة الاولى كنّا صادقين في موقفنا ودعمنا للمرشح الطبيعي عون وفي اننا نريد انتخابات رئاسية ولم نتخلّف عن هذا الموقف لحظة واحدة وكل ما كان يؤدي لانجاز هذا الاستحقاق ووصول عون فعلناه".

ورأى أن "هناك جهة مصرّة على القول ان حزب الله لم يرد عون فلماذا انتظرتم سنتين ونصف لحشرنا؟"، معتبرا أن "ايران وسوريا أرادتا أن يكون الاستحقاق الرئاسي لبنانيا بحتا".

وأكد نصرالله أن "بيننا وبين عون هناك تفاهم حصل في شباط 2006 وهو علني ومكتوب ولا شيء فيه له علاقة بالرئاسة والآن لا صفقة رئاسية بيننا، فالعماد عون لا يتبع احدا ويقوم بما هو مقتنع به ويتخذ القرار". وقال متوجها للرئيس عون: "نحن نثق بك وبصدقك وبوطنيتك، تكفينا الثقة ونحن مطمئنون جدا لان الذي يسكن قصر بعبدا هو رجل وقائد وصادق وشجاع ووطني وشخصية مستقلة".

ولفت الى أن "بعض النواب آذوا صورة المجلس النيابي وبري كان حاسما وقويا في ضبط الامور وجهّز خطاب التهنئة ومجريات جلسة انتخاب الرئيس شهادة كبيرة لبري وهو اثبت انه رجل دولة بامتياز والضمانة الوطنية الكبرى في الزمن الصعب"، مضيفا أنه "يجب ان نتوقف امام الدور الإيجابي للرئيس بري وادارته الدقيقة لإنجاز الإستحقاق".

وأشار الى أن "فرنجية التزم معنا ولم يذهب لجلسة انتخاب رئيس غبنا نحن عنها وكتلة الوفاء للمقاومة وتكتل التغيير والاصلاح لم يكن بمقدورهما تعطيل النصاب لوحدهما وفرنجية قاطع الجلسات التي كان بامكانها انتخابه رئيسا،  فرنجية "رجل الرجال" ويمكن ائتمانه على الوطن وشعبه وعلى المقاومة والضمانة الحقيقية لبناء دولة هو صدق الالتزام من قبل القيادات السياسية في البلد".

وأمل نصرالله "ان يتعاطى الجميع بايجابية مع العهد الجديد ونحن امام فرصة وطنية كبرى للانطلاق من جديد والعمل سويا للحفاظ على بلدنا ومواجهة التحديات القائمة في المحيط ورهاننا كبير على قدرة عون لادارة كل الاستحقاقات الوطنية الكبرى بكفاءة عالية".

وتوجّه "بالشكر والتقدير للرئيس تمام سلام وهو استطاع ان يدير الازمة بأقل الخسائر الممكنة". 

وفي ما يخصّ الشقّ الحكومي، شدّد نصرالله على أن "في كتلة الوفاء للمقاومة لم نسمّ الحريري ولم نطرح اي اسم لكننا قمنا بكل التسهيلات الممكنة ليحصل التكليف وتبدأ مرحلة جديدة"، مشيرا الى أن "عناوين الحكومة سنطرحها مع الحريري وهناك نقطتان سنتناولهما فنحن ندعو لتشكيل حكومة وحدة وطنية، حكومة وفاق وطني ولا يمكن أن يكون هناك معارضة وموالاة".

نصرالله كشف ان حزب الله لن يشارك في الحكومة المقبلة اذا لم يشارك بها رئيس مجلس النواب نبيه برّي وحركة امل وهذا لا يستهدف العهد الجديد وقال:"كنا نرفض ان ندخل وبري الى حكومة لا ترضي تكتل التغيير والاصلاح والتيار الوطني الحر ومن الطبيعي جدا ان نقول اننا لن نشارك في الحكومة المقبلة اذا لم يشارك بها بري وحركة امل ".

ولفت الى ان كتبة الوفاء للمقاومة ستلتقي الرئيس المكلف وستقول له العناوين وان المعني بالتفاوض عنا حول الحقائب والأعداد هو الرئيس بري ولسنا جهة نفاوض وأضاف:"لا احد يريد ان يعطّل او يؤجّل انما هناك نقاش طبيعي يجب ان يحصل واذا بودلت الايجابية باخرى ستسير الامور بسرعة" مشددا على ان المطلوب الايجابية والقناعة بعدم الاقصاء وبضرورة التعاون جميعا وكنا قد سمعنا كلاما ايجابيا في اليومين الماضيين.

وشدد على اننا  نريد لهذا العهد ان ينجح وللحكومة ان تؤلَّف وان تنجح "ولا احد يتعاطى معنا بالنوايا" لافتا الى ان اللبنانيين أمام فرصة تاريخية لنحمي بلدنا ونتعاون في ما بيننا لنحل مشاكله.

وكان نصرالله استهلّ كلمته المناسبة بالحديث عن صاحب الذكرى الحاج مصطفى شحادة فقال:"كان في الادارة السورية السابقة عام 87 من يسعى الى ان يكون هناك قتال بين الجيش السوري وحزب اللهوبعد خروج القوات السورية عام 2005 كان هناك من يسعى الى قتال بين حزب الله والجيش ودائما كان علينا ان نصبر لنفوت المؤامرة" واكد ان حزب الله صبر على كل التحديات لأنه يدرك أن المستفيد الأول من أي صدام هو إسرائيل ومن يدعمها.

 

المصدر: Kataeb.org

popup closePierre