نصرالله يخرق مجدّدا النأي ويلتقي الحوثيين...وردّ عربي عنيف: تجاهل لبنان التعامل مع الموضوع سيفاقم تداعياته

  • محليات

أثارت زيارة وفد من الحوثيين لبنان ولقاؤه الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله وما تشكّله من خرق جديد لسياسة النأي بالنفس جملة من الاعتراضات ربما كان أعنفها  لوزير الدولة للشؤون الخارجية في الامارات أنور قرقاش فيما لبنان الرسمي غائب عن السمع.

قرقاش سأل عبر تويتر:"كيف تتسق سياسة النأي بالنفس والتي يحتاجها لبنان لتوازنه السياسي والإقتصادي وموقعه العربي والدولي مع إستقبال نصرالله لوفد من المتمردين الحوثيين؟ سؤال نتمنى من لبنان أن يتعامل معه".

وأضاف:"إنّ أزمة اليمن وحربها من الأولويات التي ترتبط جوهريا بمستقبل أمن الخليج العربي وإستقراره وليست بالموضوع الثانوي لنا، وفِي هذا السياق لا يمكن للبنان أن يكون محطة لوجستية أو سياسية للحوثي وتجاهل التعامل مع الموضوع سيفاقم تداعياته".

وكان نصرالله قد عرض مع وفد من حركة انصار الله زاره برئاسة الناطق باسم الحركة محمد عبد السلام لآخر التطورات على الساحة اليمنية.

واعتبرت السفارة اليمنية في أميركا أن زيارة وفد من جماعة الحوثي ولقاءهم بأمين عام حزب الله، حسن نصرالله، دليل جديد على دور حزب الله المزعزع للاستقرار في اليمن.

وقالت السفارة، في تغريدة على تويتر، إن هذا الدليل يضاف إلى أدلة كثيرة أخرى عن دور ميليشيات حزب الله ودعمها للحوثيين.

وتأتي هذه الزيارة قبل أسبوعين من جولة محادثات سلام جديدة في جنيف.

المصدر: Kataeb.org

popup closePierre