نصرالله يطرح نفسه بديلا عن الدولة في ملف النازحين: ثمة مَن يريد وضع العاقورة واليمونة على فوهة بركان

  • محليات
نصرالله يطرح نفسه بديلا عن الدولة في ملف النازحين: ثمة مَن يريد وضع العاقورة واليمونة على فوهة بركان

أكّد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله انه إذا كان هناك من يراهن على تغييرات إقليمية لتأليف الحكومة في لبنان فعليهم أن يكفوا عن ذلك لافتا الى اننا في حزب الله ما زلنا ندعو الى الإسراع في تشكيل الحكومة ودعوتنا لا ترتبط كما يقول البعض بمخاوفنا حول الأوضاع الإقليمية بل نحن ننطلق من حسابات وحاجات وطنية.

نصرالله، وفي كلمة تطرّق فيها الى الشأنين المحلي والاقليمي، رأى انما يؤخّر تشكيل الحكومة هو غياب المعايير والمعيار هو ما انتجته وافرزته الانتخابات النيابية ويجب ان يكون واحدا يسري على جميع الكتل لتشكيل الحكومة داعيا الى حكومة وحدة وطنية والى تمثيل كامل للقوى السياسية والالتزام الدقيق بنتائج الانتخابات النيابية.

وقال نصرالله:"فلنأخذ القوى الشعبية والأحجام النيابية في التشكيل وإلاّ سنكون أمام معيار استنسابي وندعو الى حكومة وحدة وطنية موسعة يشارك فيها العلوي والسرياني وتكون كلّ القوى ممثلّة والى اعتماد المعايير الواضحة والمحددة على ضوء ما افرزته الانتخابات النيابية".

في ملف النزوح السوري، اشار نصرالله الى ان احدا لم يطرح فكرة العودة الاجبارية والكل يتحدث عن العودة الآمنة والطوعية مؤكدا انه  لا داعي للتأزم في هذا الملف "ومن خلال معلوماتنا الميدانية ثمة جهات دولية تثير القلق لدى النازحين من العودة وتقدم لهم معلومات غير صحيحة ويجب أن يتوقف هذا الأمر".

وكشف ان حزب الله يريد تقديم المساعدة الممكنة لعودة النازحين إلى سوريا وقال:"نحن وأمام التعقيدات الموجودة في ملف النازحين وانطلاقاً من علاقتنا مع سوريا نمدُّ يد المساعدة ونحن جاهزون للمساعدة في عودة اكبر عدد من النازحين السوريين الى بلدهم، وقد شكّلنا ملفا للعناية بمساعدة النازحين للعودة وسنستقبل الطلبات ونشكل لجانا شعبية للتواصل مع النازحين وسنقدّم لوائح للدولة السورية وسنتعاون مع الأمن العام اللبناني لإعادة أكبر عدد ممكن من النازحين".

عن "الفلتان" في بعلبك- الهرمل، اعتبر نصرالله انهبعد الإنتخابات النيابية وإعلان النتائج حصل شيء غيرُ مفهوم في منطقة بعلبك – الهرمل ودعا الجيش والأجهزة الأمنية إلى العمل الجاد والمتواصل، ولا غطاء من أمل وحزب الله على أي مخل بالأمن في بعلبك الهرمل أو غيرها من المناطق داعيا اهالي منطقة بعلبك - الهرمل الى التجاوب مع كل الاجراءات التي تتخذها القوى الامنية والجيش.

نصرالله رأى ان المشكلة بين العاقورة اليمونة عقارية وقال:"ارجو من القوى السياسية الا يحوّلوا الملف الى طائفي والى مشكلة طائفية ويبعدوا الملف عن المزايدات والمسألة في عهدة الجيش ودفع الامور باتجاه التحريض هو على حد الخيانة الوطنية وفتح الموضوع اليوم بعد الانتخابات وتزامنا مع ما يحصل في بعلبك الهرمل مشبوه" ملاحِظا ان ثمة مَن يريد وضع منطقتين على فوهة بركان، وهذا أمر في غاية الخطورة، داعيا الرئيس عون لإيلاء الملف عناية خاصة لان ما رأيناه على المستوى الإعلامي يدعو الى القلق.

بالنسبة لملف التجنيس، قال نصرالله:"بكل شفافية لا علم لنا بمرسوم التجنيس لا من قريب ولا من بعيد ولدينا ملاحظات حوله لن نطرحها عبر وسائل الاعلام بحُكم الصداقة مع فخامة الرئيس ونحن لا ندعو فقط الى اصدار مرسوم تجنيس جديد واحد بل ندعو الى اصدار مراسيم تجنيس فهناك حاجات انسانية ووطنية وهناك اشخاص يستحقون الجنسية اللبنانية".

وعن التطورات في جنوب سوريا، اعتبر نصرالله ان ما تحت الإعلام أهم والمعطيات تشير الى انهيارات كبيرة لدى الجماعات المسلحة التي بدأت تعيد حساباتها مشيرا الى اننا أمام تحوُّل وانتصار كبيرين هناك وما يجري فيه الكثير من الدلالات المهمة.

نصرالله الذي نفى سقوط "شهداء" أو أسرى لحزب الله في اليمن، لفت الى انه في كل مكان يُعتدى فيه على المقاومين لا يجوز أن يكون هذا العدوان من دون جواب أو ردّ معتبرا ان "التحالف السعودي جلب مرتزقة من كل أنحاء العالم وزج بآليات عسكرية ضخمة في معركة الحديدة".

وتوجّه الى المقاتلين اليمنيين بالقول:"يا ليتني استطيع أن أكون معكم ومقاتلاً من مقاتليكم" لافتا الى انه على دول التحالف السعودي أن تعلم أنها تقاتل شعباً لن يستسلم ولا يمكن تحقيق أيّ انتصار عليه.

المصدر: Kataeb.org