نقابة المعلمين مستاءة....والاضرابات مستمرة حتى تطبيق القانون 46

  • مجتمع
نقابة المعلمين مستاءة....والاضرابات مستمرة حتى تطبيق القانون 46

كرر نقيب المعلمين رودولف عبود جزمه تنفيذ الاضراب الذي سيحصل لمدة ثلاثة ايام (من 5 الى 7 شباط الجاري) موضحاً ان اعتراض النقابة على اجتماع المدارس الخاصة ومن بينها المدارس الكاثوليكية الذي عقد أمس، جاء على شكل الاجتماع ومضمونه. ففي الشكل، استغرب عبود في حديث لبرنامج "نقطة عالسطر" عبر صوت لبنان 100,5، "عدم الانصاف" الذي حصل امس، ولا سيما بسبب حضور هيئة الحوار الاسلامي المسيحي، التي لا علاقة لها بالمدارس، واستبعاد نقابة المعلمين التي هي علاقة مباشرة بالموضوع.

وبالنسبة الى المضمون، فقد اعتبر عبود ان "صياغة المضمون اختلفت عن كلمة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي رغم الاشارة سابقاً الى ان كلمته جزء لا يتجزأ من بيانهم".

بالمقابل، نفى المطران بولس مطر في حديث للبرنامج عينه، كلام عبود، معتبراً انه " لم توجد لهجة مختلفة بين كلمة البطريرك والبيان الختامي الذي صدر امس". ورأى ان المشكلة الاساسية تكمن في عدم امكانية الاهل دفع الاقساط، مشدداً على ان " المدرسة الخاصة التي انشئت للشعب العادي لا يمكن ان تستمر في ظل الغلاء المعيشي".

واذ رأى ان "المدرسة الخاصة معرضة للابتزاز"، اكد الاستعداد لدفع سلسلة الرتب والرواتب ولكن الحل هو ان تدفع الدولة الدرجات الست". واوضح ان رئيس الجمهورية اعتبر ان "معنا حق والدولة عليها واجب"، من هنا "طالب الدولة، التي هي ام الكل، بمساعدة المعلمين ليستطيعوا ان يعيشوا ولا سيما ان المدرسة الخاصة ستنسحب من التعليم بعد سنوات اذا استمر الامر كذلك".

وكان ايضاً حوار مع الامين العام لرابطة المدارس الانجيلية نبيل الاسطا الذي حيّا "البطريرك مار بشارة بطرس الراعي على  مبادرة امس، لأن تركيبة الاجتماع وتوحيد الموقف طمأنت الأهالي".

ودعا الاسطا نقيب المعلمين الى الجلوس مع اتحاد المدارس الخاصة لمناقشة موضوع المدارس، فرد عليه عبود: " ضع جدول اعمال لحلقة حوارية ونحن مستعدين لها".

وتخللت الحلقة مداخلتين، الاولى لرئيس رابطة التعليم الثانوي نزيه جباوي الذي اكد انه "حسب وحدة التشريع بين القطاعين العام والخاص، أكدنا حق زملائنا بالتعليم الخاص في كل مندرجات القانون 46 ولكن ما يحكى اليوم هو تطبيق نصف هذا  القانون".

اما المداخلة الثانية فكانت لرئيس لجان الاهل في بيروت كامل ريشاني الذي رأى ان الاضرابات تؤثر سلباً على الاولاد، مناشداً بعدم تعطيل المدارس وقال "ما ذنب اولادنا ان يتعطلوا عن المدارس والا يستمر العام الدراسي بسبب الاضرابات". وسلط ريشاني الضوء على عجز الاهل عن دفع زيادة الاقساط، قائلاً: " القسط لا يتحمل اي زيادة والأهل عاجزون عن دفعها، وحين ادخل الاهل اولادهم الى المدرسة كانوا بشيء، اما اليوم فقد اصبحوا بشيء آخر". وختم قائلاَ: "الأهل، لا بـ 6 ولا بـ 46 ولا بـ 6ضرب 46، قادرين على دفع الاقساط".

المصدر: Kataeb.org