نهرا لـkataeb.org: جزين خذلت من نوابها... هدفنا تأمين فرص عمل للشباب والحدّ من هجرتهم

  • خاص
نهرا لـkataeb.org: جزين خذلت من نوابها... هدفنا تأمين فرص عمل للشباب والحدّ من هجرتهم

أشار مرشح حزب الكتائب عن المقعد الماروني في جزين المحامي جوزف نهرا الى انه يقوم بزيارة أبناء المنطقة منذ فترة طويلة، وتحديداً منذ ان رشحه الحزب الى الانتخابات النيابية الماضية، واليوم يتابع هذا الواجب بصورة فاعلة منذ حوالي السنة تحضيراً للاستحقاق المرتقب. لافتاً في حديث لـkataeb.org الى جولاته على  الفعاليات الدينية ورؤساء البلديات والمفاتيح الانتخابية وقادة الرأي للتنسيق معهم  كما يلتقي المرشحين الآخرين، وهنالك تحضيرات للماكينة الانتخابية واجتماعات للهيئة التنفيذية لإقليم جزين الكتائبي لبحث شؤون وشجون الانتخابات، فضلاً عن الاطلاع اليومي على هموم الناس ومطالبهم التي نستمع اليها خلال جولاتنا.

ورداً على سؤال حول أولوياته كمرشح من اجل خدمة أهالي المنطقة، أوضح  نهرا بأن برنامج عمله ينطلق من العمل اولاً واخيراً على الحدّ من هجرة الشباب ووقف النزوح من قرى المنطقة في اتجاه المدينة، مشيراً الى انه اسّس مشروعاً زراعياً في أعالي جزين بالتعاون مع افراد عائلته، وهو بذلك أمّن فرص عمل لحوالي 120 شخصاً في المنطقة.

كما يعمل على إنشاء مشاريع إنمائية واستثمارية ضمن خطة لإنعاش البلدات بما يتناسب مع طبيعتها الجغرافية، وهو بذلك يساهم اكثر فأكثر لتأمين عمل للشباب بهدف إبقائهم في قراهم . وقد وضعنا دراسات لتلك المشاريع على ان تتحقق قريباً ومنها مشروع تكرير الزيوت، إضافة الى مشاريع صناعية وزراعية مع المغتربين الذين اتواصل معهم لهذه الغاية.

وتابع نهرا:" في اطار آخر نضغط منذ فترة  لفتح كليات للجامعة اللبنانية في المنطقة اذ لا يوجد أي فرع فيها ، وهذا امر غير مقبول لم يطالب به نواب المنطقة فيما هو مطلب أساسي، مع اعلم انه تمّ إنشاء عدة فروع في مناطق أخرى من دون ان يعترض نواب جزين على ذلك".

وشدّد على ضرورة الحدّ من عمليات بيع الأراضي خصوصاً في كفرفالوس وغيرها من البلدات ومواجهة أي عملية مشبوهة في هذا الاطار، وتحقيق اللامركزية الإدارية في المنطقة وتقوية وجود الدولة فيها.

ووصف نهرا انتخابات جزين بالمعركة الكبيرة على ان يكون عدد اللوائح ثلاث، لافتاً الى ان وضع حزب الكتائب في جزين جيد وله حضور تاريخي انطلق من تضحياته في سبيل لبنان واليوم عدنا لتثبيت ذلك. مشيراً الى ان الماكينة الانتخابية للحزب تكثف اجتماعاتها وتقوم بالجولات المناطقية، وهنالك خطة عمل لتغطية كل البلدات بالمندوبين.

وعن مدى لمسه خذل الناس من الطبقة السياسية، قال: "اغلبية أهالي المنطقة يشعرون بالخذل الشديد من وعود النواب الذين تلقوها على مدى سنوات من دون ان يتحقق منها أي شيء، بحيث لا يوجد حتى مدير عام في الدولة من أبناء جزين على الرغم من كفاءة معظمهم". ناقلين له احترامهم الكبير لرئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل الذي يعمل من اجل خدمة المواطنين ويطرح همومهم ويُعنى بها.

ورأى نهرا بأن التغييّر آت وسوف يترجم في صناديق الاقتراع في 6 أيار المقبل، متوجهاً بكلمة الى أبناء منطقته بالقول:" كنا معكم في اقسى الظروف صمدنا سوياً وعانينا والان نعود لنضع يدنا بيدكم لتحقيق نبض التغيير من اجل لبنان".

وحول ما يردّد بأن السلطة تعمل على إضعاف حزب الكتائب في الانتخابات النيابية، ختم :" هنالك ثمانون عاماً من النضال والتضحيات  حاول خلالها البعض إنهاء حزبنا لكنه لم يستطع، وها هم اليوم يحاولون عزلنا لان خطابنا نظيف وسيبقى، وبالتأكيد سنواجه المصاعب لكن في النهاية لا يصّح إلا الصحيح".

 

المصدر: Kataeb.org