الكتائب اللبنانية - آخر الأخبار المحلية والعربية والدولية

استغاثة

يجب ان نقر ونعنرف بأن لبنان بلد عاجز عن انقاذ نفسه بنفسه مما هو فيه من أزمات ، وليس في الامر عيب. العيب هو في التستير على العلّة والسبب ، وبخاصة متى كان السبب أو العلّة هي في الاعتداءات الخارجية المتتالية على أمنه واستقراره . فهو عرضة دوماً للضغوط التي تمارس عليه من الخارج جرّاء موقعه الجغرافي الذي هو أشبه بجزيرة وسط بحر هائج وليس سرّاً انه وسط بيئة مغايرة لطبيعة وجوده . هو ملتقى أديان وثقافات وحضارات تتفاعل وتتبادل المعرفة فيما هي اصوليات تتناحر وتتشيث بالبقاء حتى اخر الدهر . لقد جرت العادة على تحميل هذا البلد مسؤولية ما هو عليه من تعثر واضطراب وحروب فيما هو في الحقيقة بلد معتدى عليه باشكال مختلفة وحروبه هي حروب الآخرين على أرضه ، بما فيها حربه الاهليةالتي ما كانت لتكون لو لم يتمّ توريطه في حرب مع اسرائيل ليس على قدّها . قبل هذه الخطيئة كان لبنان اجمل بلد في العالم بفضل تعدّديته الثقافية والحضارية، كان البلد المثال في التلاقي بين الاسلام والمسيحية كما لم يلتقيا في أي بلد ، على حدّ ما كان يقوله الشيخ بيار الجميل ويفاخر به . الكّل الآن يترحّم على تلك الايام التي مضت. والحق يقال ان لبنان في الأساس نموذج حضاري قل ّ نظيره في العالم وهو من هذا القبيل رسالة موجهة الى الانسانية جمعاء وتجربة ناجحة نسبيا في العيش المشترك بين جماعات دينية وثقافية متعدّدة. عيبه الوحيد، ـ إن صح اعتباره عيباًـ ان بنبته التعددية والحضارية نفسها هي على قدر من الرقة مالا يسمحلها بالتصدّي للاختراقات والتعدّيات الخارجية ، وخصوصا ً تلك الرامية الى احتوائه والتخلص من وجوده بالذات. والمطلوب في هذه الحال هي مساعدته على بلواه وليس العكس. ، هو الاعتراف بقيمته الانسانية والحضارية التي يجب ان تصان،، هو توفير الحماية له وعلى انه قيمة حضارية ، حماية لا تستحيل هيمنة ووصابة واحتلالا موصوفا ً كما كانت الحال حتى الآن ولا تزال. ان لبنان بلد لا يخص نفسه فقط بل الانسانية جمعاء ، وبهذا المعنى تكون حمايته او لا تكون. ابدا.. ثمة كلام متداول في بعض الاندية الدبلوماسية على فكرة " لبنان محمية حضارية "تعترف بها الامم المتحدة وتكون هي المعنية بهذه الحماية الدائمة. لكن الامر يتطلب بداية او مبادرة ما اونداء استغاثة . فهل من يفعل ؟

Time line Adv

حزب الله: لا بوادر لولادة الحكومة قريباً

أفادت مصادر حزب الله للmtv، ان الاجتماعات التي عقدت في الأيّام الأخيرة لم تعط ثمارها على صعيد الدفع باتجاه ولادة الحكومة. وأضافت: "لا بوادر لولادة الحكومة قريبا والتفاؤل الذي تم تعميمه في الأيام الأخيرة لا يستند الى وقائع ملموسة".

Advertise