الكتائب اللبنانية - آخر الأخبار المحلية والعربية والدولية

ريفي ينعى المهندسين الشابين!

نعى الوزير السابق اللواء أشرف ريفي المهندسين الشابين طه عوني ذوق وعمران دكرمنجي (الشفشق) اللذين توفيا إثر حادثٍ أليم وقع على أوتوستراد القلمون باتّجاه طرابلس حيث اصطدمت سيّارتهما الرابيد بحافة الطّريق ثمّ انقلبت قبل جسر "البالما"، ليصابا بجروح خطيرة حيث تمّ نقلهما إلى مستشفيَيْ "المظلوم" في طرابلس و"هيكل" في الكورة، إلا أنّهما ما لبثا أن فارقا الحياة.وغرّد ريفي كاتِبا:"يوماً بعد يوم يحصد أوتوستراد الموت خيرة شباب طرابلس والشمال. لطالما رفعنا الصوت لتطبيق إرشادات السلامة العامة والإسراع بتنفيذ المشاريع على هذه الطرقات. بشديد الأسف واللوعة نتقدم بأحر التعازي من عائلتَي المهندسَين الشابَّين طه عوني ذوق وعمران دكرمنجي. إنا لله وإنا إليه راجعون".

الثنائي الشيعي يلجأ إلى الفوضى لتحقيق غاياته

بين سطور الكلام المتصاعد في هذه الفترة عن اعراف وتقاليد جديدة في الحكم عبّر عنها صراحةً كل من رئيس الجمهورية ميشال عون والبطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في عظاته ونداءاته المتكررة وكان آخرها البيان "اللافت" للمطارنة الموارنة الذي اشار الى "سوابق وفتاوى خلافاً لمنطوق الدستور والقانون، وممارسات آخذة بتحوير الخصوصية اللبنانية"، مخاوف ترقى الى مستوى الهواجس عن مصير فرادة الصيغة اللبنانية القائمة على العيش المشترك التي شكّل الموارنة عبر التاريخ رأس حربة في تثبيتها لتكون علامة فارقة في المنطقة وحتى في العالم.