نيمار عن التمثيل: أنا طفل صغير.. ساعدوني لأنهض

  • رياضة
نيمار عن التمثيل: أنا طفل صغير.. ساعدوني لأنهض

اعترف المهاجم البرازيلي نيمار بوجود "مبالغة" في ردود أفعاله قائلا إنه لا يزال يتعلم للتعامل مع حالة الإحباط التي لحقت به عقب سخرية العالم من تعمده وادعائه السقوط خلال مسيرته المحبطة في كأس العالم لكرة القدم في روسيا.

وفي مقطع فيديو دام لنحو 90 ثانية لصالح الشركة الراعية له وهي "جيليت" ونشر على حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي وعلى التلفزيون البرازيلي، سعى نيمار لكسب الجماهير إلى صفه من جديد بعد انتقادها له بسبب سلوكه.

وقال: "تم ضربي في ربلة ساقي وبالركبة في ظهري ودهس قدمي. ربما يعتقد البعض أنني أبالغ وربما اتسم بالمبالغة حقا في بعض الأحيان، لكن الحقيقة أنني عانيت فعلا في الملعب، وما زال بداخلي طفل صغير. يسحر هذا الطفل العالم في بعض الأحيان ويزعجه في أحيان أخرى".

وكان مهاجم باريس سان جيرمان يأمل في أن تدفعه نهائيات كأس العالم في روسيا نحو مكانة مشابهة لتلك التي يتمتع بها الثنائي ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو الذي سيطر على جائزة الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" لأفضل لاعب في العالم.

وبدلا من ذلك، تعرض نيمار لصيحات استهجان في لقاء دور الثمانية عندما خسرت البرازيل أمام بلجيكا حيث ركزت الجماهير بشكل أقل على مستواه واهتمت أكثر بادعائه السقوط وتدحرجه على الأرض وتصنعه البكاء.

وقال اللاعب السابق لسانتوس وبرشلونة والبالغ من العمر 26 عاما، والذي عانى من إصابة خطيرة في القدم في فبراير الماضي وعاد للعب قبل أيام من انطلاق نهائيات روسيا، للجماهير في بلاده إنه يعمل من أجل أن يصبح شخصا أفضل يتعامل مع الإحباطات التي تتسبب فيها كرة القدم بالنسبة له.

وقال في تعليق صوتي على مقطع الفيديو الذي عرض باللونين الأسود والأبيض: "عندما أبدو فظا، فإن هذا لا يرجع لأنني طفل مدلل ولكن لأنني لم أتعلم كيفية التعامل مع حالات الإحباط، لقد استغرق الأمر مني بعض الوقت لقبول انتقاداتكم...استغرق الأمر مني بعض الوقت للنظر في المرآة والتحول إلى رجل جديد."

وواصل: "اليوم أنا هنا. أقع، ولكن وحده من يسقط بإمكانه النهوض مجددا في إمكانكم متابعة توجيه الانتقادات لي، ولكن في إمكانكم مساعدتي على النهوض. عندما أنهض، البرازيل بأسرها ستنهض معي".

المصدر: العربية

popup closePierre