هدف رونالدو الخرافي يتوج انتصار ريال مدريد بثلاثية على يوفنتوس

  • رياضة
هدف رونالدو الخرافي يتوج انتصار ريال مدريد بثلاثية على يوفنتوس

سجل كريستيانو رونالدو هدفا رائعا بركلة خلفية مزدوجة أذهلت المشجعين في المدرجات والمدرب زين الدين زيدان في انتصار كبير بثلاثية دون رد على مضيفه يوفنتوس في ذهاب دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم يوم الثلاثاء.

وأفلت رونالدو من الرقابة ليضع فريقه في المقدمة مبكرا بعد ثلاث دقائق ويهز الشباك للمباراة العاشرة على التوالي في دوري الأبطال وهو رقم قياسي. وسجل مارسيلو أيضا هدفا ليضع حدا لمسيرة من خمس سنوات متتالية قضاها يوفنتوس دون هزيمة على ملعبه في المسابقات الأوروبية.

ونال باولو ديبالا بطاقة حمراء ليكمل ليلة كارثية ليوفنتوس بطل دوري الدرجة الأولى الايطالي.

وكان يوفنتوس خسر 4-1 أمام ريال في نهائي نسخة العام الماضي من دوري الأبطال.

وقال ماسيميليانو اليجري مدرب يوفنتوس ”عندما تلعب أمام فرق من هذه النوعية فانك تحتاج إلى بعض الحظ وقبل كل شيء أن تتمنى مواجهة رونالدو وهو في حالة سيئة.

وأضاف ”أشعر بخيبة أمل بسبب الهدف الثالث لانه كان يتعين علينا أن نبقي النتيجة عند 2-صفر والعمل على عودة لا تنسي في مباراة الاياب في مدريد“.

وكانت أبرز لقطات المباراة الهدف الثاني لرونالدو عندما أرسل داني كارباخال الكرة الى المنطقة ليرتقي رونالدو في الهواء ويركلها في الشباك وهو يدير ظهره لمرمى الحارس العملاق جيانلويجي بوفون.

وقبل هذه المواجهة لم يكن يوفنتوس قد خسر على أرضه في أوروبا منذ تفوق بايرن ميونيخ عليه 2-صفر في ابريل نيسان 2013. وخاض 27 مباراة دون هزيمة لكن هذا السجل الرائع انتهى بعدما انهار دفاعه المنيع بعد مرور ثلاث دقائق فقط.

ومرر مارسيلو الكرة من بين مدافعين اثنين لايسكو جهة اليسار الذي لعب تمريرة عرضية منخفضة على القائم القريب ليهز منها رونالدو الشباك محرزا هدفه الثامن في ست مواجهات أمام يوفنتوس.

وانتفض يوفنتوس وشن سلسلة من الهجمات الخطيرة وتصدى كيلور نافاس حارس ريال لهدف محقق من جونزالو هيجوين.

وأهدر المدافع جيورجيو كيليني أيضا فرصة سانحة لكن خطورة ريال لم تتوقف وسدد توني كروس كرة في العارضة من 25 مترا.

وبدأ يوفنتوس الشوط الثاني بحيوية لكنه ضل طريقه خلال ثماني دقائق درامية.

ومن ارتباك دفاعي بين بوفون والمدافع المخضرم كيليني بدأ ريال هجمة انتهت من خلالها الكرة الى رونالدو التي سدد منها هدفه الثاني المذهل في الدقيقة 64.

وبعدها بدقيقتين نال ديبالا، الذي حصل على انذار في الشوط الأول بسبب ادعاء السقوط في المنطقة، البطاقة الصفراء الثانية بسبب تدخل عنيف على كارباخال ليطرد من المباراة.

وأجهز مارسيلو على يوفنتوس في الدقيقة 72 بعدما تبادل التمريرات مع ايسكو ورونالدو قبل ان يهز شباك بوفون.

وكاد رونالدو أن يكمل ثلاثية شخصية ورغم أن يوفنتوس أفلت من هزيمة أثقل فانه سيواجه مهمة شبه مستحيلة في مباراة العودة الأسبوع المقبل.

المصدر: Reuters