هدوء حذر في مخيم المية ومية واجتماعات طارئة..

هدوء حذر في مخيم المية ومية واجتماعات طارئة..

يشهد مخيم المية ومية في صيدا هدوءا حذرا غداة اغتيال العنصر في الأمن الوطني الفلسطيني محمد ابو مغاصيب فجر اليوم، في حين أقفلت مدارس الاونروا والمحال التجارية أبوابها تحسباً لأي ردة فعل أو تطور أمني قد يحصل.

إلى ذلك، دان قائد الأمن الوطني الفلسطيني في لبنان اللواء صبحي ابو عرب اغتيال ابو مغاصيب داخل المخيم، نافيا ان يكون للحادث خلفيات سياسية ومتخوفا من دخول طابور خامس من اجل افتعال فتنة بين القوى الفلسطينية.

اللواء ابو عرب الذي كان ترأس منذ صباح اليوم اجتماعا موسعا في المخيم مع قائد الأمن الوطني في المخيم المقدم محمد جواد وجميع ضباط وكوادر الأمن الوطني للوقوف على المعطيات في حادثة اغتيال ابو مغاصيب، سيستكمل اجتماعاته مع القوى الفلسطينية داخل المية ومية ولا سيما مع مسؤول أنصار الله الحاج جمال سليمان للبحث بحادثة الاغتيال ومعرفة الملابسات.

المصدر: Kataeb.org

popup closePierre