هل تُعقد الجلسة؟

  • محليات
هل تُعقد الجلسة؟

لم يعلن حزب الله بعد موقفه الرسمي من انعقاد جلسة مجلس الوزراء غداً، بعد اعلان تكتل التغيير والاصلاح امس مقاطعة الجلسة. فقد دعا رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد في بيان الى "تأجيل جلسة الحكومة المقررة غدا". وقال: "انطلاقا من حرصنا على ضرورة احاطة عمل مجلس الوزراء بمناخات الشراكة الايجابية بين كل مكوناته وخصوصا في هذه المرحلة، نطالب دولة الرئيس تمام سلام بتأجيل موعد الجلسة المقررة غدا, إفساحا في المجال أمام الاتصالات والمشاورات بين مختلف مكونات الحكومة لتلافي بعض الالتباسات والمعوقات".

في المقابل، اعلن الوزير محمد فنيش بعد لقائه رئيس الحكومة ان حزب الله لم يتّخذ بعد موقفاً من مقاطعة جلسة الحكومة، وقال انه سمع من سلام حرصا على انعقاد الجلسة وعلى إدارتها.

من جهتهم، قرر وزراء "اللقاء التشاوري" بعد اجتماع ترأسه رئيس الجمهورية السابق ميشال سليمان، حضور جلسة مجلس الوزراء بصرف النظر عن موقف اي تكتل سياسي آخر. ورفض اللقاء ربط الميثاقية بأشخاص أو بمصالح سياسية خاصة بشكل انتقائي، لأن الميثاقية الحقة غير متوفرة في غياب رأس الهرم واستمرار الفراغ، بمعزل عن أي مزايدة.

اما موقف كتلة التحرير والتمنية، فقد ابلغه رئيس مجلس النواب نبيه بري لسلام خلال اتصال هاتفي وهو المشاركة في جلسة الغد. 

المصدر: Kataeb.org