هل من دور لحزب الله في تهدئة عاصفة الصلاحيات؟

  • محليات
هل من دور لحزب الله في تهدئة عاصفة الصلاحيات؟

بعد عاصفة "حرب الصلاحيات" التي ضربت اجواء تشكيل الحكومة منذ ايام ووصلت ذروتها الى مواقع التواصل الاجتماعي بين جمهوري "التيار الوطني الحر" و"تيار المستقبل"، حيث اعادت البلد الى مرحلة ما قبل اتّفاق الطائف وصراعاتها المذهبية، خيّم الهدوء فجأة على الحلبة الحكومية وعادت حركة اللقاءات والمشاورات لتستأنف عملها بعد توقّفها بسبب العاصفة. فهل من سعاة خير دخلوا على خط التهدئة؟ واين "حزب الله" الذي يعتصم بصمت ثقيل مما يحصل على هذا الصعيد؟

مصادر الحزب اكدت لـ"المركزية" "اننا دائماً ندعو الى التهدئة والركون الى الحكمة في مقاربة المسائل الخلافية، خصوصاً ان البلد لا يحتمل اي عواصف من هذا النوع"، لافتةً الى "ان الدستور هو المرجع الوحيد والاساسي في توضيح مسألة الصلاحيات، ونتمنّى ان يكون ما حصل في التشكيل اخيراً خلفياته دستورية لا شيء اخرَ".

واشارت الى "ان الحكومة تتشكّل "بتوافق" رئيس الجمهورية والرئيس المكلّف، وبالتالي نحن نشدّد على اهمية الوعي والمسارعة في تشكيل الحكومة، لانّ كل تأخير في ولادتها يُكلّف البلد كثيراً".

ودعت مصادر "حزب الله" الى "فكفكة العُقد الداخلية (ان وُجدت) التي تحول دون ولادة الحكومة وعدم المراهنة على الخارج، لان الحكومة ضرورة قصوى للبلد في ظل الظروف الضاغطة محلياً واقليمياً".

وختمت "نحن قلناها وبالفم الملآن ان هناك كما يبدو فريقاً غير حريص على البلد ولا يريد حكومة على عكسنا".

 

المصدر: وكالة الأنباء المركزية