هل يكون هذا هو المخرج للأزمة الحكومية؟

  • محليات
هل يكون هذا هو المخرج للأزمة الحكومية؟

المحطة الاساسية التي ينتظرها اللبنانون هي انتهاء المهلة التي ضربها رئيس الجمهورية ميشال عون لتأليف الحكومة، وهي مطلع ايلول ليتحرك بعدها بحسب صلاحياته المعطاة له.

وفي هذا السياق، تقول مصادر إعلامية مقرّبة من الثنائي الشيعي في اتصال مع "القبس" الكويتية ان عون لا يستطيع ان يبقى في وضعية المتفرج على عهده الذي سيتآكل اذا ما طال أمد التشكيل أكثر فأكثر، لاسيما انه سبق له أن أعلن أن الحكومة التي تعقب الانتخابات النيابية هي حكومة العهد الأولى.

وتوضح المصادر انه عمليا، لم يمنح رئيس الجمهورية أو أي أحد سواه صلاحية سحب التكليف، لكن قانونياً وسياسياً لرئيس الجمهورية القدرة على حثّ الرئيس المكلف على الاسراع في تقديم التشكيلة الوزارية، وعليه فإن أحد المخارج قد يكون من خلال تقديم التشكيلة والذهاب بها الى المجلس النيابي لتخوض معركة البيان الوزاري ومن بعده الثقة.

وهنا الدستور واضح في ما خص المهل، اذ على الحكومة ان تسطر بيانها الوزاري خلال شهر، اما الثقة فتحجب او تمنح في جلسة عامة لمجلس النواب.

وتؤكد هذه المصادر أن الحريري لم يتقدم حتى اليوم بمسودة تشكيلة وزارية، وان كل ما انجزه هو عبارة عن توزيع عدد الوزراء على الأطراف السياسية من دون اسقاط الحقائب أو الاسماء.

وليس بعيدا عن السجال الدائر حول المهل والمواقيت، تلفت هذه المصادر الى البعد السياسي للأزمة، وتعتبر ان كلام الرئيس عون هو الرسالة-الانذار للرئيس الحريري الذي تربطه بالعهد شراكة واتفاق سياسي، فضلاً عن حساب دائن خلال أزمة تقديم استقالته من الرياض في نوفمبر الماضي.

وتختم هذه المصادر بالقول إنه اذا لم يكن فعلا من بعد خارجي يمنع الحريري من تشكيل الحكومة، فأيلول سيكون طرفه بالحكومة مبلولا، خاصة ان رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع سبق ان حث أيضا الحريري على تقديم تشكيلته التي يراها مناسبة.

المصدر: القبس

popup closePierre