واشنطن تؤكد بالادلّة ان صاروخ الحوثيين على السعودية ايراني...الرياض تدين وطهران تردّ

  • دوليّات
واشنطن تؤكد بالادلّة ان صاروخ الحوثيين على السعودية ايراني...الرياض تدين وطهران تردّ

أعلنت مندوبة الأمم المتحدة لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي الخميس أن الصاروخ الذي أطلقه المتمردون الحوثيون على السعودية في تشرين الثاني الماضي هو من صنع ايراني.

وقالت هايلي "لقد صنع في ايران ثم أرسل إلى الحوثيين في اليمن"، مضيفة "من هناك، أطلق على مطار مدني، حيث كان يمكن أن يسفر عن مقتل مئات من المدنيين الابرياء في السعودية".

واعتبرت المندوبة الأميركية أن إيران أساءت فهم الاتفاق النووي، لأنها تنتهك القرارات الدولية وتعزز نفوذها عبر دعم وكلائها في الشرق الأوسط وقالت:"لدينا أدلة على سلوك إيران السيء في سوريا والعراق واليمن ولبنان".

وأكدت هايلي تورط إيران في تصدير  أسلحة وقوارب محملة بالمتفجرات إلى ميليشيات الحوثي في اليمن.

وشددت هايلي على عدم إمكانية السماح للنظام الإيراني بالاستمرار في سياسته في المنطقة، وقالت "لا توجد جماعة إرهابية في الشرق الأوسط غير مرتبطة بإيران".

وفيما يختص بالاتفاق النووي مع إيران، قالت هايلي إن الاتفاق لم يحسن أي شي في الشق الذمني الذي يخصنا. وأضافت أن واشنطن لا تركز فقط على برنامج إيران النووي وإنما على برنامجها الصاروخي.

ودعت المندوبة الأميركية إلى تشكيل تحالف دولي لمواجهة التهديد الإيراني معلنة ان وزير الدفاع الاميركي سيعلن عن إجراءات جديدة ضد إيران بسبب سلوكها العدائي.

ايران سارعت الى رفض الاتهامات الاميركية بأن طهران هي مصدر الصاروخ الذي أطلق على السعودية ووصفت الاتهامات بأنها غير مسؤولة ومستفزة ومدمّرة.

وقالت بعثة إيران في الأمم المتحدة: "الأسلحة التي عرضتها مبعوثة أميركا في المنظمة الدولية مزيّفة".

اما السعوديّة فرحّبت بالموقف الأميركي الذي أدان نشاطات إيران ودعمها للميليشيات ودانت النظام الإيراني لخرقه الصارخ للقرارات والأعراف الدولية لاسيما القراران 1559 و1701 في لبنان مطالبة بإجراءات دولية لضمان التزام إيران بالقرارات الأممية.

وقالت:"يجب تشديد آلية التحقق والتفتيش لوقف تهريب أسلحة إيران للحوثيين".

 

المصدر: Kataeb.org