واكيم لـkataeb.org: الناس توّاقة للتغيير لانها خُذلت كثيراً... وليكن 6 أيار يوم المحاسبة

  • خاص
واكيم لـkataeb.org: الناس توّاقة للتغيير لانها خُذلت كثيراً... وليكن 6 أيار يوم المحاسبة

اشارت مرشحة حزب الكتائب عن المقعد الكاثوليكي في دائرة صور- الزهراني ميرا واكيم الى ان منطقتها محتاجة الى التغيير من خلال خلق فرص عمل للشباب الذي يهاجر لانه لا يجد عملاً في بلداته، والى اقتصاد استثماري لإعادة العجلة الاقتصادية على صعيد كل لبنان، إضافة الى تحقيق كل المطالب التي يتوق اليها المواطن اللبناني بصورة عامة، لانها ادنى متطلبات العيش وبالتالي ادنى  حقوقه كمواطن معتبرة في حديث لـkataeb.org أن نبض التغييّر مطلوب بقوة اليوم، وقالت:" نريد وجوهاً جديدة وشباباً يملكون تطلعات تقود الى وطن افضل، ونحن في حزب الكتائب لدينا رؤية ستترجم من خلال الترشيحات التي أعلنها الحزب".

ورداً على سؤال حول مدى شعورها بوجع الناس خلال جولتها الانتخابية في المنطقة، لفتت واكيم الى انها لمست لديهم  الخذل الشديد بسبب الممارسات التي جرت في العام 2009، اذ إضطروا  للانتخاب ضمن وجهة سياسية معيّنة، واليوم لديهم طموح بضرورة التغييّر لانهم توّاقون اليه وهم سئموا ككل اللبنانيين من خيبات الامل التي تلقوها. وقالت:" شعرت بأن لديهم دعماً كبيراً لترّشح المرأة والوجوه الشبابية بصورة خاصة، وهم سيدعمون أي مشروع شبابي لانهم يشعرون برغبة كبيرة للتعبير عن صوتهم من خلال صناديق الاقتراع التي ستطلق التغييّر بقوة، وهذا واجبهم كي لا يستمروا بما هم فيه اليوم، خصوصاً ان ساعة المحاسبة قد أتت وعليهم ان يُعاقبوا مَن أوصلهم الى الويلات، مشددة على  ضرورة المحاسبة في 6 ايار لان القانون الانتخابي تغيّر وبات لصوتهم وزن . واعتبرت أن الناس بحاجة الى النبض التغييّري لصناعة مستقبل أفضل للبلد.

وتابعت واكيم:" رأيت الهموم والوجع في عيونهم  لذا ادعوهم للمشاركة بكثافة في العملية الانتخابية، لان صوتنا هو سلاحنا للمحاسبة فلا يجب ان نتخلّى عن هذا الحقّ والواجب". ولفتت الى ان مشروع الكتائب عابر للطوائف ونراهن على اننا سنكون والناس يداً بيد لبناء لبنان الذي نطمح اليه، لدينا ثوابت لا نحيد عنها  ونحن نؤمن بالشراكة وبأن لبنان يُبنى مع الشريك الآخر.

وفي اطار ما يزعجها في لبنان كمواطنة شابة طموحة، قالت:"  للأسف لبنان يعيش كدولة متأخرة جداً على الرغم من اننا في العام 2018  في ظل غياب مقومات العيش بكرامة، فلا كهرباء ولا مياه ولا طرقات بل ملفات عالقة منذ سنوات من دون أي حل، ومنها النفايات على سبيل المثال لا الحصر فالمشاكل لا تعّد ولا تحصى في حين انه لا ينقصنا شيء كبلد ومواطنين من ان يكون لبنان افضل بلد في العالم، لكن اللوم يقع على عاتق السلطة الغائبة وهنالك عتب ولوم في آن معاً، لذا حان الوقت لنتخلص من كل هذه المشاكل، وانطلاقاً من هنا ادعو اللبنانيين الى الانتخاب بضمير أي للشخص المناسب وليس لطائفة المرشح .

ووجهّت واكيم نداءً الى الشباب لان اتكالنا عليكم  كبير جداً،  ففي العام 2009 صادروا صوتكم  ولم تنتخبوا بسبب التمديد المتكرّر، واليوم عليكم ان تغيّروا في مجلس النواب لإيصال مَن يستحق ومَن يعمل لمصلحة لبنان اولاً وليس لمصلحته الشخصية، وبالتالي ان تطّلعوا على مشاريع المرشحين ورؤيتهم المستقبلية.

وختمت بأن حزب الكتائب موجود في كل المناطق اللبنانية وهناك اشخاص يمثلونه في تلك المناطق، وبأن ايمانها كبير بالتوجّه التغييّري للحزب وبمشروعه لبناء لبنان  الذي نحلم به جميعاً .

صونيا رزق

المصدر: Kataeb.org