وثيقة اشتراكية

  • محليات
وثيقة اشتراكية

تترقب الأوساط السياسية مضامين الكلمة التي سيلقيها قرابة العاشرة صباحاً رئيس «الحزب التقدمي الاشتراكي» النائب وليد جنبلاط في افتتاح المؤتمر العام الذي يعقده الحزب في فندق فينيسيا تحت عنوان «نحو حقبة جديدة من النضال السياسي والاجتماعي». 
وعشية المؤتمر، علمت «المستقبل» أنّ الوثيقة الاشتراكية التي سيتم تبنيها عقب كلمة جنبلاط ستشدد في بعض عناوينها على تصميم الحزب التقدمي على «مواجهة التحديات والتصدي لمحاولات إلغاء الدور والقضية» في معرض مقاربته لما وصفتها مصادر اشتراكية لـ«المستقبل» بأنها «مرحلة مصيرية مفصلية تضع الحزب التقدمي أمام تحدٍ كبير دفاعاً عن تاريخه ووجوده على الساحتين النضالية والوطنية»، موضحةً أنّ المؤتمر «وإن كان يأتي في توقيته السنوي الدوري الطبيعي، غير أنّ الصراع السياسي المحتدم حول ماهية قانون الانتخاب يجعل منه محطة تنظيمية استثنائية هذا العام تتصدى للتحدي الكبير الذي يواجهه الحزب في هذه المرحلة الوطنية الدقيقة رفضاً لأي نزعة إلغائية يتعرض لها المكوّن الأساسي الذي يمثله الحزب التقدمي الاشتراكي على الخارطة الوطنية».

المصدر: المستقبل

popup closePierre