وزارة الاقتصاد كرّمت المحافظ خضر ومهرجانات بعلبك الدولية

  • مجتمع
وزارة الاقتصاد كرّمت المحافظ خضر ومهرجانات بعلبك الدولية

كرمت وزارة الاقتصاد والتجارة، ممثلة بمدير عام الاقتصاد عليا عباس  محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر، ورئيسة لجنة مهرجانات بعلبك الدولية السيدة نايلة دوفريج  وفرقة كركلا، وذلك على مسرح معبد باخوس في قلعة بعلبك بحضور وزير الأشغال العامة غازي زعيتر ممثلا الرئيسين نبيه بري وتمام سلام، وزير التنمية الإدارية نبيل دي فريج، ممثل وزير الثقافة احمد سيف، ممثل قائد الجيش العميد الركن حسين نبها، ممثل مدير عام قوى الامن الداخلي العميد فادي خوري، رئيس بلدية بعلبك حسين اللقيس، والمطرانين حنا رحمة والياس رحال، الشيخ بكر الرفاعي، وفاعليات امنية وفنية.

المحافظ خضر قال في المناسبة : "شرف لي ان اكون مكرما من قبل وزارة الاقتصاد، وشرف لا يعلوه شرف ان يكون التكريم في قلعة بعلبك وفي معبد باخوس تحديدا."

واضاف:" يوم أتيت الى بعلبك في العام 1998 لحضور حفل السيدة فيروز لم اكن أتخيل انه سياتي يوم واكرم في هذا المكان العظيم . ان التكريم عادة يحصل عندما تموت احدى الشخصيات، ولكن اليوم اذا رحل أحد المبدعين، فلن يجد رئيسا يكلف من يمثله ليضع وسام على نعشه."

 وتابع خضر قائلا:" ان ما حصل هذا العام  ما كان ليتحقق لولا سهر الجيش اللبناني والاجهزة الامنية والتعاون مع رئيسي بلدية بعلبك الحالي والسابق والسيدة نايلة دو فريج، وهم جزء من هذا التكريم اليوم وتكريمي هو تكريم لكل القوى الامنية وللبلدية وللجنة المهرجانات".

واردف قائلا: "ما من مرة ارادت لجنة المهرجانات نقل هذه الاحتفالية الضخمة الى خارج بعلبك ولكن في العام 2013 كانت الصواريخ تسقط على منطقتي بعلبك والهرمل، وفي العام 2014 كان الاصرار من لجنة المهرجانات ان تكون المهرجانات الدولية في بعلبك، وقد افتتحت المهرجانات بحفلتين لعاصي الحلاني لتأتي بعدها احداث عرسال وخطف الجنود اللبنانيين، ونتمنى لهم العودة بسلامة، ونقلت المهرجانات من بعلبك، وعندها وضعنا امام تحد جديد.

وفي العام 2015 وصلتني مراسلة امنية كان من المفترض ان انقلها الى وزارة الداخلية، تقول ان الوضع الامني لا يسمح باقامة المهرجانات في بعلبك فاحتفظت بالمراسلة واستدعيت مجلس الامن الفرعي وقررت اقامة المهرجانات في مكانها الطبيعي في بعلبك، وبالفعل جهزنا غرفة عمليات بالتعاون مع لجنة المهرجانات والبلدية والاجهزة الامنية، وكل قام بواجبه على اكمل وجه، وحققنا انجازا رغم الصعوبات والاقبال الخجول.

 وفي ال 2016 رغم مئات المهرجانات كانت مهرجانات بعلبك الدولية هي الاولى في لبنان لناحية التنظيم والامن والحركة الاقتصادية والبرنامج المنوع والذي يجسد التعددية الثقافية التي يمتاز بها مجتمعنا اللبناني، وهذه المهرجانات قد اعادت بعلبك الى دورها الاساسي والتاريخي."

وختم قائلا:" في الموضوع الاقتصادي ليس اهل بعلبك هم من استفادوا لوحدهم، فالافادة كانت من شتورا الى بعلبك وكل المطاعم والفنادق ازدحمت بفضل مهرجانات بعلبك، وبعلبك لن تكون بعد اليوم على هامش الوطن، بل هي عاصمة الثقافة والفن والضيافة والسياحة، وكركلا والفرق اللبنانية اعادت العز الى مهرجانات بعلبك الدولية".

كما كانت كلمات لكل من مدير عام الوزارة السيدة ليلى عباس ورئيس لجنة المهرجانات السيدة نايلة دوفريج ورئيس البلدية العميد حسين اللقيس والاستاذ عبد الحليم كركلا.

وفي الختام عرض فيلم وثائقي لاعمال المكرم الفنان عبد الحليم كركلا منذ انطلاقاته الفنية وعمله الفني في الذكرى الستين لمهرجانات بعلبك الدولية "طريق الحرير"، وكذلك فيلم وثائقي عن مهرجانات بعلبك منذ انطلاقتها حتى اليوم، ثم تم توزيع الدروع على المكرمين، والبست ربى عباس حجازي عباءة لعباس لجهودها واهتمامها بتكريم لجنة مهرجانات بعلبك الدولية والفنانين الكبار. وختاما، اقام المدير مستشفى المرتضى عباس حجازي مأدبة عشاء تكريمية للوزراء والفنانين ولجنة مهرجانات بعلبك الدولية.

المصدر: Kataeb.org