وزير البيئة: خطة حل أزمة النفايات قريبة

  • محليات
وزير البيئة: خطة حل أزمة النفايات قريبة

اشار وزير البيئة طارق الخطيب عبر اتصال لـ "النهار" الى "ان خيار اللجوء مجددا الى المحارق لحل أزمة النفايات هو خيار يتم اعتماده كما هو معلوم في العديد من الدول التي تعد متطورة في مجال معالجة النفايات. لذا هذا الخيار لم يستبعد وهو موجود امامنا في اللجنة الوزارية المتخصصة وسندرسه في الاجتماع المقبل كأحد الخيارات، لكننا لم نجعله خيارا نهائيا وحصريا كما اشيع في بعض الاوساط، إذ ما زالت كل الاحتمالات والخيارات متاحة امامنا وهي قيد الدرس.

وقال الخطيب: "ما حصل في الاجتماع الاخير للجنة برئاسة الرئيس الحريري في السرايا الحكومية هو اننا توافقنا على مبدأ العودة الى درس آخر ما توصلت اليه اللجنة الوزارية السابقة في ايام حكومة الرئيس سلام، وهذا يعني اننا سنعود الى درس دفتر الشروط الذي وضعه مجلس الانماء والاعمار لمعالجة القضية بناء على المشروع الذي تقدمت به بلدية بيروت في ذلك الحين".

واضاف: "وبما انني وبعض اعضاء اللجنة لم نكن مطلعين على مندرجات هذا الدفتر ومضامينه، فقد تقرر ان تعطى لنا مهلة زمنية لدرسه ومن ثم وضع ملاحظاتنا عليه تمهيدا لاقراره ومن ثم عرضه على مجلس الوزراء، فاذا اقر هناك كما ينبغي ننطلق ساعتئذ في رحلة التنفيذ العملي".

وردا على سؤال قال: "نحن على درجة عالية من التفاؤل بقرب اقرار خطة الحل الموعودة والتي ينتظرها الجميع بلا ريب، وهي الخطة التي تحدث عنها فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وكان امر اقرارها حاصلاً لا محالة".

ورأى ان "ثمة اجواء ومعطيات مشجعة ومحفزة تجعلنا على هذا القدر من التفاؤل وعلى هذا المستوى من الثقة بان الامور ستأخذ منحى اكثر ايجابية من ذي قبل، ويمكن تلخيصها على النحو الآتي:

- ان القضية اشبعت درسا وتمحيصا وتم عرض كل الخيارات، وبالتالي صارت امامنا قواعد وخطط علمية جاهزة للاقرار ومن ثم التنفيذ لوضع الحل النهائي لمسألة ازالة النفايات.

- ان هناك عهدا رئاسيا جديدا وحكومة جديدة ايضا، وكلاهما يبدي عزما وعزيمة على المضي قدما في سبيل انهاء هذه القضية وسحبها من دائرة التداول والسجال نهائيا.

- اضافة الى ذلك، يتلمس الجميع ان هناك نوعا من التوافق بين كل المكونات على ايجاد الحلول الناجعة للكثير من الملفات والقضايا الحيوية المزمنة وفي اسرع وقت، وفي مقدمها قضية التخلص من النفايات والحؤول دون عودتها الى الشوارع عنوان ازمة وعجز عن الحل".

وعليه يختم الوزير الخطيب: "نحن على ثقة بان اقرار الخطة الوطنية الشاملة لازالة النفايات صار اقرب من اي وقت مضى، والحصول على توافق عليها في مجلس الوزراء بغية الشروع في تنفيذها صار ايضا امرا اكثر احتمالا من اي مرحلة ولت".

المصدر: النهار