وقفة احتجاجيّة أمام مصرف لبنان...وأنطوني لبكي: لا لضرب وتدمير اقتصادنا!

  • محليات
وقفة احتجاجيّة أمام مصرف لبنان...وأنطوني لبكي: لا لضرب وتدمير اقتصادنا!

نفّذ طلاب ومنظمات قوى الرابع عشر من آذار في الكتائب، القوات، الأحرار، المستقبل وقفة احتجاجية أمام المصرف المركزي تحت عنوان "أمن الاقتصاد اللبناني خط أحمر".

رئيس مصلحة طلاب الكتائب انطوني لبكي أنطوني لبكي قال في الوقفة الاحتجاجية اننا نقف هنا تضامنا مع مصرف لبنان لنقول لا لضرب وتدمير اقتصادنا، فبعد ان ضربنا السياحة ولبنان بحرب لا علاقة له بها فهل المطلوب ان ندمر اقتصادنا أكثر وأن يقرف اللبنانيون أكثر وأن نعادي العالم وندمر القطاع المصرفي؟" معتبرا ان الشعب ملّ وقرف وتعب من ان يبقى لبنان ساحة للارهاب والقتل والانفجارات وان يدفع فواتير عن غيره.

وسأل :"هل يعقل ان نعرّض حياتنا للخطر من اجل أناس لا يهمهم لبنان ومصلحة شعبه؟" لافتا الى ان كل اللبنانيين مهددون بأشغالهم ولقمة عيشهم والمسؤولية عند الأجهزة الأمنية والقضائية ليحفظوا شعبهم وليحاكموا المتورطين.

وأضاف لبكي:"منذ سنين ونحن من دون رئيس والمؤسسات الدستورية معطلة والدستور ممسحة واليوم جاء دور المصارف التي يريدون تعطيلها وهذ ما كنا نحذر منه" معتبرا اننا اليوم امام استحقاق إما أن نكون على قدر هذا الاستحقاق او ندمر بلدنا.

رئيس مصلحة الطلاب في حزب الوطنيين الاحرار سيمون ضرغام قال اننا لن نستغني عن حاكم مصرف لبنان رياض سلامة وسنكون بجانبه لندافع عن نظامنا المصرفي مضيفا:"نحن ننتمي للشرعية اللبنانيّة ولن نفكّ ارتباطنا بها وسنبقى متمسّكين بدولة المؤسسات التي يكون فيها القطاع المصرفي قويا".

وتابع:" نوجه تحية إكبار الى من حمى النظام المصرفي اللبناني والعملة رياض سلامة ولن نسمح لمجموعة خارجة عن القانون ان تهدد مسار وقيمة النظام اللبناني وعلاقته بالخارج" معتبرا انه لا يمكن ان "نتمرجل" على القطاع المصرفي في لبنان وعلى جمعية المصارف.

أما مسؤول العلاقات العامة في مصلحة طلاب "القوات اللبنانية" نديم شماس فقال: "المكونات الاساسية لبناء اي دولة هي الارض والشعب والجيش والعملة. ان الاراضي اللبنانية غير مرسمة الحدود وهناك احتلال لقسم منها وهي تواجه يوميا خروقات في الشمال والشرق والجنوب، والجيش اللبناني البطل لا يقوم فقط بمهامه الدفاعية بل يلاحق ايضا السلاح غير الشرعي والمتفلت. اما الشعب اللبناني فينقسم بين مهاجر ومحارب خارج البلاد للدفاع عن قضية غير معني بها ومقيم الا ان دوره ينسقم حول امور طائفية. لذا لم يبق سوى العملة اي الليرة اللبنانية التي استطاع حاكم مصرف لبنان الحفاظ عليها من خلال تثبيت الوضع المالي في البلد في ظل العقوبات السياسية والوضع الاقتصادي الذي يتراجع تدريجيا".
واعتبرت ممثلة قطاع الشباب في تيار "المستقبل" دموع شرقاوي ان "البلد وصل الى آخر الخطوط الحمراء مع استهداف القطاع المصرفي، خصوصا بعد فشل كل القطاعات الاخرى بسبب دخول البعض بحروب لا دخل للبنان بها"، لافتة الى أن "حزب الله يأخذ البلد بقوة السلاح غير الشرعي الى حيث لا يريد".

المصدر: Kataeb.org