ولايتي يتّهم الحريري بالتوسط بين ايران والسعودية والاخير يردّ

  • إقليميات
ولايتي يتّهم الحريري بالتوسط بين ايران والسعودية والاخير يردّ

وصف مستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدولية علي اكبر ولايتي، تصريحات سعد الحريري الاخيرة بانها إملاءات سعودية، مؤكدا ان الحريري لم يقل اطلاقا في لقائهما الاخير ان على ايران عدم التدخل في شؤون لبنان.

جاء ذلك في تصريح ادلى به ولايتي خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الثلاثاء للتحدث عن المؤتمر العالمي "لمحبي اهل الييت ومسالة التكفيريين" المقرر انعقاده في طهران نهاية الاسبوع القادم.

وفي الرد على اتهامات الحريري قال ولايتي، لقد ذكر الحريري نقطة هي من املاءات السعوديين اذ صرح بانه قال خلال لقائه معي لا تتدخلوا في شوؤن لبنان في حين انه لم يتحدث بمثل هذا الكلام اساسا ولم تكن محادثاتنا حادة ومشوبة بالتهديد والتحدي، لقد تبين ان كلامه هذا جاء باملاءات السعوديين غير المستعدين لان يعيش لبنان الامن والاستقرار والصداقة بين الشعبين الايراني واللبناني.

واضاف قائلاً: "لم نهدد الحريري وبحثنا في القضايا الجارية في المنطقة، لقد اراد التوسط بصورة ما بين ايران والسعودية ونحن اكدنا باننا لا مشكلة لنا مع السعودية ولكن ان يقوم السعوديون بقصف اليمن لاكثر من عامين وفرض الحصار عليه واصابة 700 الف بالكوليرا، هي قضايا لا علاقة لها بالسياسة ولابد من ان يتفاوضوا مع اليمنيين من اجل هذه القضايا الانسانية".

وردّ مكتب الرئيس الحريري على ما قاله ولايتي ان الحريري لم يعرض التوسط بين اي بلد وآخر، بل عرض على ولايتي وجهة نظره بضرورة وقف تدخلات ايران في اليمن كمدخل وشرط مسبق لأي تحسين للعلاقات بينها وبين المملكة العربية السعودية، مكررا بإصرار أن هذه وجهة نظر شخصية ورأي خاص به.

وعندما جاء جواب ولايتي انه يرى الحوار حول الأزمة اليمنية مدخلا جيدا لبدء الحوار بين ايران والمملكة، اجابه الرئيس الحريري: "لا، اليمن قبل الحوار، رأيي ان حل المشكلة في اليمن هو المدخل الوحيد قبل بدء اي حوار بينكم وبين المملكة".

المصدر: وكالات

popup closePopup Arabic