يوم بيئي لجمعية غدي في مدارس دير القمر – الشوف

  • مجتمع
يوم بيئي لجمعية غدي في مدارس دير القمر – الشوف

نظمت "جمعية غدي" أمس، ممثلة برئيسها فادي غانم والمهندس مايك صفدي، يوما بيئيا تربويا في بلدة دير القمر - قضاء الشوف، تضمن العديد من الأنشطة والفعاليات واللقاءات في مدارسها الرسمية والخاصة، بدعوة من رئيسة "كاريتاس لبنان - إقليم الشوف" سُليمى البستاني، وبمشاركة "البيت اللبناني للبيئة"، في خطوة تندرج في سياق برنامج "غدي" الذي أطلقته منذ العام 2000، والهادف إلى تعميم الثقافة البيئية التربوية وصولا إلى إدراجها كمادة رئيسية في المناهج المدرسية.

 

مدرسة مار يوسف الزهور للراهبات

المحطة الأولى كانت في "مدرسة مار يوسف الزهور للراهبات – دير القمر"، حيث تم إطلاق ورشة عمل بيئية زراعية، نظرية وميدانية، شارك فيها التلامذة من مختلف الفئات العمرية.

بدايةً، رحبت مديرة المدرسة الأخت ماري بيار حداد برئيس الجمعية غانم والمهندس صفدي، وانطلقت الورشة بكلمة لغانم قدم فيها شرحا مفصلا حول آلية وطرق زرع أغراس الأشجار، ومن ثم كيفية زرع بذار الأشجار، وطرق استخراجها من الثمار بما يؤمن نموها وحمايتها.

 وتوجت الورشة بزرع شجرة أرز في حرم المدرسة بمشاركة التلامذة، وشكرت الأخت حداد "جمعية غدي" على ما تبذله في سبيل بناء جيل واع لأهمية البيئة، ولا سيما في مجالات التربية والتعليم.

 

التكميلية الرسمية

أما المحطة الثانية، فكانت في تكميلية دير القمر الرسمية، حيث حاضر غانم عن "تعميم ثقافة فرز النفايات من المصدر"، بحضور مديرها روجيه بيطار نعمة وحشد من الطلاب.

بدايةً، أشار غانم إلى أن "جمعية غدي أطلقت في العام 2000 مشروع فرز النفايات المدرسية كتجربة أولى نموذجية على مستوى لبنان"، لافتا إلى أن "المبادرة جاءت في تلك الفترة في سياق برنامج Green Teacher Green School  Green Student".

ومن ثم تحدث غانم عن فرز النفايات مؤكدا أن "مشروع الجمعية في مداه التربوي يشدد على اقتران العلم بالتجربة، ويقوم على استخدام أربعة مستوعبات مخصصة بحسب اللون لنوع واحد من النفايات (الزجاج، التنك، الورق والنفايات العضوية)"، وعرض لتقنيات يمكن من خلالها استعادة ما يمكن تدويره في ما بات يعرف بسياسة "التخفيف".

وقدم شرحا عن الكتيبات (البروشورات) الخاصة التي تم تقديمها للطلاب وكيفية اتباع الإرشادات الموجودة، وهي من إعداد "جمعية غدي" وتندرج ضمن منشورات الجمعية الخاصة بتعميم ثقافة الفرز من المصدر, واختتمت المحاضرة بزرع غرسة أرز في حرم التكميلية.

 

ثانوية دير القمر الرسمية

ومن ثم كان لقاء في ثانوية دير القمر الرسمية، حيث حاضر غانم أيضا في ندوة حضرها حشد من الطلاب عن النفايات والسبل الأنجع لإنجاح عملية فرز النفايات من المصدر، ونوه مدير الثانوية جورج اسطفان بجهود الجمعية رئيسا وأعضاء، وطلب من التلامذة أن يكونوا القدوة والمثال في مجتمعهم.

وختاما، تم زرع شجرة أرز في حرم الثانوية، بمشاركة التلامذة والهيئة التعلمية في خطوة رمزية توثق لهذا النشاط.

 

مدرسة مار عبدا

واختتم اليوم البيئي في "مدرسة مار عبدا"، وكان في استقبل غانم وصفدي مديرها الأب فرنسوا نصر، وقدم غانم محاضرة عن تلوث الهواء، وما خلصت إليه الدراسات الحديثة في هذا المجال، والآثار الصحية الخطيرة التي تترتب على هذه المشكلة وأسبابها.

وتناول غانم أيضا موضوع "فرز النفايات كحاجة لا بديل عنها لمواجهة واقع الحال في مختلف المناطق اللبنانية".

ومن ثم توجه الجميع إلى المساحة الخضراء التابعة للمدرسة، حيث تم زرع شجرة أرز احتفاء بالمناسبة.

وفي ختام اليوم البيئي شكر غانم رئيسة "كاريتاس لبنان - إقليم الشوف" سُليمى البستاني على تعاونها، مؤكدا على ريادة الدور الذي تضطلع به كاريتاس في الشوف وعلى كامل التراب اللبناني.

وبدورها، أثنت البستاني على دور جمعية غدي في المجالات البيئية كافة، فضلا عن المجالات التنموية والإعلامية والتربوية والثقاقية.

      

المصدر: Kataeb.org