يوم كارثي في ريو دي جانيرو أدى إلى الكارثة الأكبر

  • رياضة
يوم كارثي في ريو دي جانيرو أدى إلى الكارثة الأكبر

اعلن رينالدو بيلوتي الرئيس التنفيذي لنادي فلامنغو البرازيلي لكرة القدم اليوم السبت إن الحريق الذي أودى بحياة 10 لاعبين ناشئين بمركز تدريب تابع للنادي في ريو دي جانيرو كان نتيجة زيادة التيار الكهربائي أدى إلى نشوب حريق بوحدة تكييف.

وشب الحريق في الساعات الأولى من صباح الجمعة وذلك بعد يوم من عاصفة مدمرة ضربت ريو دي جانيرو وأودت بحياة ستة أشخاص.

وقال بيلوتي للصحفيين إن الظروف المناخية القاسية كانت وراء زيادة التيار الكهربائي الذي ربما أشعل الحريق في مركز نينهو دو أوروبو التدريبي على مشارف المدينة.

وأضاف قائلا "كان تتابعا للأحداث بعد يوم كارثي على ريو أفضى إلى هذه الكارثة الأكبر".

وكان أحد الناشئين الذين تمكنوا من الفرار من الحريق أخبر إنه هرب من المبنى بعدما استيقظ على مشهد النار تشتعل في وحدة التكييف.

وجرى نقل ثلاثة شبان للمستشفى للعلاج من إصابات وأحدهم في حال خطرة.

المصدر: وكالات