4 هزات جديدة ضربت فلسطين والأردن ومخاوف من زلزال كبير.. فكيف يعلّق مركز بحنس؟

  • متفرقات
4 هزات جديدة ضربت فلسطين والأردن ومخاوف من زلزال كبير.. فكيف يعلّق مركز بحنس؟

النشاط الزلزالي عند بحيرة طبريا بدأ يثير مخاوف الخبراء الاسرائيليين، فقد أفادت صحيفة "جيروسليم بوست" الإسرائيلية، بأن خبراء يتخوّفون من احتمال وقوع زلزال كبير عقب هذه الهزات الصغيرة.

وكانت ضربت 4 هزات أرضية خفيفة، الأحد، منطقة شمالي فلسطين المحتلة والأردن، دون أن يتم الإعلان عن وقوع إصابات أو أضرار جراء ذلك.

وضربت هزة أرضية بحيرة طبريا الأحد بقوة 4.1 درجة على مقياس ريختر، على ما أفاد مدير مرصد الزلازل الأردني الدكتور محمود القريوتي. ووصف القريوتي هذه الهزات بأنها ضمن النشاط الزلزالي الذي تشهده المنطقة بين الحين والآخر، خاصة أن الأردن يقع على فالق البحر الميت المعروف بنشاطه الزلزالي.

من جهتها ذكرت صحيفة "معاريف" العبرية، عبر موقعها الإلكتروني، بأن آخر هزة أرضية وقعت، مساء الأحد، في منطقة طبريا بقوة 3.4 على مقياس "ريختر". وبعد ظهر الأحد، شعر السكان في شمال فلسطين بهزة أخرى بقوة 3.9 درجة بالقرب من بحيرة طبريا، وسبقها هزتان صباحا، في المنطقة الأولى ذاتها بقوة 2.9 درجة على مقياس ريختر، والثانية بقوة 3.2 درجة، حسب "معاريف".

ولم ترد أي تقارير عن وقوع إصابات بشرية أو أضرار مادية.

ماذا عن لبنان وكيف يعلّق مركز بحنسّ؟

من جهتها، اوضحت مديرة مركز بحنّس لرصد الزلازل والهزات الدكتور مارلين البراكس في اتصال مع Kataeb.org ان سيناريو حصول زلزال وارد في اي يوم من دون ان يسبقه هزات صغيرة كما هو حاصل منذ الاربعاء الماضي. واشارت الى ان منذ بدء النشاط الزلزالي في المنطقة يُسجّل مركز بحنس اغلب الهزات التي تحصل، لكن المواطنين شعروا فقط بالهزة التي حصلت مساء الاربعاء الماضي، اما باقي الهزات فاتت اقل قوة ولم يشعر بها احد.

المركز الوطني للجيوفيزياء: الاشاعات عن هزة ارضية مدمرة ليس لها أي اساس علمي

وفي وقت لاحق اعلن المركز الوطني للجيوفيزياء التابع للمجلس الوطني للبحوث العلمية، في بيان بعد ظهر اليوم الاثنين، ان "وسائل التواصل الاجتماعي تتداول معلومات مفادها حتمية حدوث هزة ارضية مدمرة بين اليوم وغد.

يهم المركز الوطني للجيوفزياء التابع للمجلس الوطني للبحوث العلمية ان يوضح انه لم يصدر عنه اي بيان في هذا الخصوص، ويؤكد ان هذه الاشاعات ليس لها اي اساس علمي، وبالتالي يذكر المركز باستحالة أي نوع من التوقعات لنشاط الفوالق الزلزالية".

المصدر: Kataeb.org