الكتائب اللبنانية - آخر الأخبار المحلية والعربية والدولية

تقدّمت مع ابنتها لامتحانات البريفيه.. فمن نجح منهما؟

"لقد كانت صدمة.. صدمة كبيرة بحجم تعبي في الدرس بعد 20 عاماً من عودتي الى مقاعد امتحانات البريفيه"، بهذه العبارات تصف السيدة وفاء زيتون (35 عاماً) نتيجة رسوبها في الامتحانات الرسمية – البريفيه – بعدما اغلق الحظ كل ابوابه عند نتيجتها فرسبت على علامة واحدة، لكن ابنتها نجحت. السيدة التي تقدمت مع ابنتها سحر لامتحانات الشهادة المتوسطة وهي من بلدة كفرتبنيت الجنوبية هي أم لثلاثة اولاد تقدمت لامتحانات البريفيه بعد 20 عاماً من تركها المدرسة بهدف اكمال علمها وتحقيق حلمها في التخرج، لكن النتيجة نزلت كالصاعقة عليها وعلى العائلة التي انتظرت بفارغ الصبر نتيجة الوالدة.