ARABIC | ENGLISH
android ios youtube facebook twitter google plus
إحتجاز 43 من عناصر قوات حفظ السلام في الجولان
هبوط اليورو والأسهم الأوروبية
ضبط متممات غذائية مهربة ومزورة في مرفأ بيروت
الهبر: جعل الملف الرئاسي أولوية مطلب وطني تغلفه خصوصية مسيحية
هولاند: الأسد لا يمكن أن يكون شريكا في محاربة الإرهاب
احباط تسلل سوريين في راشيا
مصير العسكريِّين ينتظر قراراً سياسياً
لا عمليات تسلل في عرسال
تهافت على السلاح!
تقرير دولي يتوقع انهيار الاقتصاد اللبناني!
A+ / A-
جزيرة القرم تعلن استقلالها عن اوكرانيا
جزيرة القرم تعلن استقلالها عن اوكرانيا

اعلن نواب برلمان شبه جزيرة القرم الموالي لروسيا الاستقلال عن اوكرانيا، مستبقين بهذه الخطوة الاستفتاء الذي يجرى الاحد لالحاقها بروسيا. وجاء في بيان لهذا البرلمان الذي تعتبره سلطات كييف غير شرعي ان 78 من 81 نائبا كانوا موجودين، اقروا "اعلان استقلال جمهورية القرم المتمتعة بحكم ذاتي ومدينة سيباستوبول".

 

من جهته، اكد الرئيس الأوكراني المعزول فيكتور يانوكوفيتش انه لا يزال رئيسا شرعيا وقائدا للقوات المسلحة في أوكرانيا مشددا على ان الانتخابات المقررة في 25 أيار غير شرعية.

 

الى ذلك، أكد الرئيس الاوكراني الموقت أولكسندر تيرتشينوف ان أوكرانيا ستنشيء قوة حرس وطني جديدة بين قدامى العسكريين ردا على محاولات روسيا ضم القرم. وقال تيرتشينوف إن سوء إدارة القوات المسلحة في ظل سلفه المعزول فيكتور يانوكوفيتش يعني الاضطرار لاعادة بناء الجيش الاوكراني "من الصفر بشكل فعلي."

 

وقال القائم بأعمال وزير الدفاع ان البلاد ليس لديها سوى ستة الاف جندي مشاة جاهزين للقتال مقابل مايزيد عن 200 ألف جندي روسي على حدودها الشرقية. وأضاف تيرتشينوف إن مجلس الامن القومي والدفاع قرر إنشاء حرس وطني باستخدام قوات وزارة الداخلية الموجودة كقاعدة.  

 

فابيوس يحذّر روسيا من عقوبات جديدة

وفي سياق متصل، اكد وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس ان العقوبات على روسيا بسبب الازمة الاوكرانية قد تفرض قريبا هذا الاسبوع اذا فشلت موسكو في الرد على اقتراح لتهدئة الازمة. واعتبر فابيوس في حديث لاذاعة فرانس انتير ان الاستفتاء الذي تجريه القرم يوم 16 اذار على الانضمام لروسيا غير شرعي وان ضم روسيا لشبه الجزيرة سيكون غير قانوني.

 

واشار فابيوس الى ان هذه العقوبات ستتضمن تجميد اموال شخصية بحق روس واوكرانيين وعقوبات تستهدف التنقلات على صعيد تاشيرات الدخول.

Source: LBC