انطوان فرح
انطوان فرح

المالية "تحتضر": فوائد الدَين الى 5 مليارات دولار سنوياً

من يراقب حركة تطوّر الدين العام، والرقم الذي سيبلغه مع نهاية العام 2016، يدرك لماذا هبط الوحي الرئاسي فجاة، ورُفعت الفيتوات وتمّ الدفع في اتجاه انهاء الشغور الرئاسي بعد مرور حوالى السنتين ونصف السنة على مغادرة الرئيس السابق القصر الجمهوري.تُظهر إحصاءات جمعيّة المصارف في لبنان، ان الدين العامّ الإجمالي وصل في شهر ايلول الماضي الى ٧٤٫٧٣ مليار دولار، بزيادة حوالى ٦٧٧٫٩٤ مليون دولار خلال أيلول وحده، وبزيادة سنوية بلغت حوالى 6 مليار دولار مقارنةً بالمستوى الذي كان عليه في أيلول ٢٠١٥، والبالغ حينها ٦٨٫٧٣ مليار دولار.

واشنطن تُخفّف "الضربْ" وتتمسَّك بالعصا

صار من الواضح ان الولايات المتحدة الاميركية تمارس مع ايران سياسة العصا والجزرة على المستوى المالي. ويبدو ان العصا التي خصّصتها واشنطن لحزب الله، كادت تُدمي رأس لبنان بأكمله، مما اضطرها الى تخفيف الضرب، من دون التخلّي عن العصا.في الوقت الذي كانت تعلن فيه ايران إعادة ربط مصرفها المركزي بشبكة سويفت العالمية، في اشارة الى عودتها شبه الكاملة الى النظام العالمي المالي، كان تقرير وزارة الخارجية الاميركية الذي صدر في التوقيت نفسه تقريبا، يصنّف ايران على رأس قائمة البلدان الراعية للارهاب في العالم.

loading
popup closePierre