انطوان فرح
انطوان فرح

الليرة... بين ظهيرة السبت وصبيحة الإثنين

ما إن أعلن رئيس الحكومة سعد الحريري استقالته، حتى ساد القلق الاوساط الشعبية حيال ملفين: الوضع الأمني واستقرار الليرة. هل الخطر على النقد الوطني قائم فعلاً؟ وهل التطمينات الاولية التي صدرت عن مراجع وفعاليات واقعية، وبالتالي، سيبقى سعر صرف الليرة مستقراً في المرحلة المقبلة؟قد يكون من محاسن الصدف، أو ربما متعمداً، أن يعلن رئيس الحكومة استقالته ظهر يوم السبت، بعد وقت قصير جدا على إغلاق المصارف اللبنانية أبوابها، والدخول في عطلة نهاية الاسبوع التي تمتد حتى صباح الاثنين.

ثلاثة مخاطر لا علاقة لها بأيلول

لماذا يتمّ تصوير شهر أيلول وكأنه موعد لمنعطف خطير قد يواجهه البلد على المستويين السياسي والاقتصادي؟ هل صحيح ان هذا الشهر هو الموعد المعتمد لصدور لائحة أميركية جديدة باسماء متهمين بالتعاون مع حزب الله؟ وهل يشكّل ايلول موعدا لانتهاء المهلة المعطاة للبنان لاقرار اتفاقية التبادّل التلقائي للمعلومات الضريبية؟منذ فترة، يتمّ التركيز على شهر أيلول على أساس انه في هذا الشهر سيواجه البلد مجموعة استحقاقات قد تشكل خطرا على وضعه الاقتصادي والمالي والسياسي. لكن الواقعية تُحتّم القول أن الخطر لا يرتبط بأيلول تحديداً، لكنه خطرٌ قائم يستند الى حقائق وأرقام لا يمكن التنكّر لها، من دون تحديد مواعيد دقيقة للأسباب التالية:

loading