جوني منير
جوني منير

ترامب مغتبط في السعودية ومتوجِّس من إسرائيل

أقلعت طائرة الرئيس الأميركي دونالد ترامب من السعودية في اتجاه تل ابيب مدشِّنة أوّل رحلة جوّية مباشرة بين البلدين، وهو سيزور حائط المبكى في القدس كأوّل رئيس أميركي وهو يشغل منصبه.لكنّ ترامب يترك السعودية حيث نجح في المحطة الاولى لزياراته الخارجية، وفي جعبته كثير من الاوراق التي يكسبها، وفي طليعتها أوراق الاستثمارات الضخمة والتي قاربت الـ380 مليار دولار، ثلثها تقريباً صفقات اسلحة، ليصل الى إسرائيل حيث الشكوك كبيرة إزاء مشروعه الأهم والمتعلق بتثبيت ركائز تسوية سلمية فلسطينية - إسرائيلية.

مشروع ترامب للحلّ السوري: مع روسيا ضدّ الصين

عام 1982 وبينما كان الجيش الإسرائيلي يطبق حصاره على الشطر الغربي من بيروت تمّ التفاهم على إرسال مراقبين دوليين للإشراف على خروج قيادة منظمة التحرير الفلسطينية وعناصرها من بيروت.ولكنّ الخطوة التالية كانت الأهم مع نشر ما عُرف بالقوات المتعددة الجنسيات والتي كان عمادها الأساسي قوات أميركية وفرنسية، إيذاناً بأنّ لبنان دخل مرحلة جديدة ولكن وفق مشروع دولي كبير ما لبث أن فشل بعدما تقاطعت مصالح سوريا وإيران والاتحاد السوفياتي لطرد الحضور العسكري الأطلسي من لبنان. وساهمت إسرائيل بطريقة أو بأخرى في التضييق على الأميركيين في لبنان.

loading