جوني منير
جوني منير

داعش خطّطت للكازينو وضربت في سيناء

زالت، او تكاد، «دولة الخلافة» التي أنشأها تنظيم «داعش» قبل أكثر من ثلاث سنوات، وإذا كان نجاحُه في فرض سيطرته على مساحات شاسعة من سوربا والعراق استند الى جملة عوامل كالفوضى القائمة والفساد والظلم الذي لحق ببعض المناطق ذات الغالبية السنّية، إلّا أنّ جوانب أساسية لا تزال غامضة أو بمثابة «أسرار الحرب»، كانت السببَ الرئيس لنجاح هذا التنظيم الإرهابي في امتلاك السلاح وفرض سيطرته، وبالتالي سلطة دولته، على المنطقة التي عُرِّف عنها بأنّها «أرضُ الخلافة».رغم ذلك لم تكن هذه الدولة المزعومة في حاجة لكل هذا الوقت للقضاء عليها. صحيحٌ أنّ تحالفاً دولياً نشأ بذريعة محاربة دولة «داعش» تحت قيادة الولايات المتحدة الأميركية، لكن بات معروفاً أنّ الطائرات الحربية التي انضوت تحت قيادة هذا التحالف كانت تُنفّذ غاراتٍ غير مؤذية، في وقت كانت تعود من طلعاتها الجوّية وهي لا تزال تحتفظ بزهاء 90 في المئة من صواريخها وقذائفها.

جرود عرسال بعد الفطر... والصيف حارّ

أن يقول وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان إنّ إسرائيل باتت أقرب من أيّ وقت مضى إلى الاتفاق مع الفلسطينيين، فهذا يعني أنّ ثمّة تقدّماً كبيراً وجدّية كاملة للجهود الأميركية الحاصلة لإنجاز تسوية فلسطينية - إسرائيلية.فزعيم حزب «إسرائيل بيتنا» اليميني المتطرّف كان من أشدّ معارضي التسوية مع الفلسطينيين والقائمة على أساس الدولتين، وبموقفه هذا تبدو العقبات الإسرائيلية آيلةً إلى الانحسار. ويضيف ليبرمان في معرض تعليلِه لموقفة الجديد، أنّ الفرَص للعلاقات الكاملة مع العالم العربي قد تُقنع حكومة بنيامين نتنياهو بقبول الاتفاق، مشيراً إلى صفقة مع مَن صنّفها دولاً عربية معتدلة تشمل فتح السفارات وعلاقات تجارية وطيران مباشر.

loading