جوني منير
جوني منير

ترامب وإسرائيل... حلٌّ بعد حرب؟

كلّما مضى يوم، كلّما تصاعدت الأزمة السياسية غير المسبوقة بين الرئيس الأميركي وإدارته والأطياف المعارضة له. أزمة تبدو بلا سقف وتُنبئ بمشوار طويل من النزاعات والمواجهات العنيفة والمتاح فيها استخدام كلّ أنواع الأسلحة حسب تطوّر الخلافات والمراحل التي ستصل اليها.خلال الأيام الماضية، وصف الرئيس السابق للاستخبارات الاميركية CIA ليون بانيتا الوضع في واشنطن بالفوضى العارمة التي تجعل الإدارة الأميركية غير جاهزة للتعامل مع أزمات العالم، إذ لا وجود لآليات في البيت الابيض تسمح بذلك.

رسائل الإعتراض الإقليمية عبر الساحة اللبنانية

ما من شك في أنّ الأشهر القليلة المقبلة ستشهد المواجهات العسكرية الأعنف في سوريا والعراق، في انتظار دخول الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب رسمياً الى مكتبه البيضاوي، والأهمّ الى حين تسلُّم الإدارة الجديدة مهماتها الفعلية ومباشرة عملها.لذلك، يَضع الجيش السوري، والى جانبه القوى العسكرية المتحالفة معه، كلّ الثقل المطلوب لإنجاز السيطرة الكاملة على منطقة شرق حلب خلال الأسابيع المقبلة، وهو الهدف الذي طالما وضَعه الرئيس السوري بشار الأسد أمامه كونه سيُعزّز موقعه حول طاولة المفاوضات ويعطيه حصّة راجحة في التسوية المنتظرة.

loading