جوني منير
جوني منير

أشهُر حارّة سياسياً

تنتهي اليوم «ثلاثية» طاولة الحوار من دون نتائج حاسمة حول رئاسة الجمهورية وقانون الانتخاب، ليبدأ العدّ العكسي لعودة السخونة والمواجهات السياسية الطاحنة.كان العماد ميشال عون يأمل، أو ربما موعوداً، بإنجازات حول طاولة الحوار، تُشكّل مقدمة لإنتخابه رئيساً للجمهورية في جلسة الثامن من آب. لم يكن تفاؤل عون آتياً من فراغ، بل من خلال سلسلة مؤشرات ارتكزت الى موقف الرئيس سعد الحريري.

حظوظ عون الرئاسية ترتفع... ولا تكتمل

ثمّة حركة ناشطة في الكواليس في ملفّ رئاسة الجمهورية، وهي حركة جدّية للمرّة الأولى منذ زمنٍ بعيد. وقد تصاعد زخمُها إثر الاعتداء الإرهابي الذي طاولَ بلدةَ القاع المسيحية الحدودية، واكتشاف عمليات أخرى جرى إحباطها، بعضُها كان مسرحه مناطق في العمق المسيحي.عزَّزت هذه الحركة القناعة الموجودة لدى بعض أركان السلطة بأنّ التيارات المتطرّفة باشرَت مرحلةً جديدة من نشاطها الإرهابي الذي يستند هذه المرّة على استهداف المسيحيين.

loading