جوني منير
جوني منير

هولاند يفشَل في استعادة دور لبلاده

لا يختلف اثنان على أنّ زيارة الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند إلى لبنان كانت «الزيارة الباهتة» في تاريخ زيارات الرؤساء الفرنسيين.صحيح أنّ أحداً لم يعقد الآمال الكبيرة عليها حيال إنتاج أفكار جديدة على الأقل، إلّا أنّها جاءت أقلّ من عادية، حتى في الشكل، إلى درجة عدم اكتراث وسائل الإعلام العالمية بها بالمقدار الكافي، فوَردت في إطار خبر عادي وصغير محورُه المساعدات الماليّة المخصّصة لدعم اللاجئين السوريين.

الصورة من واشنطن تُناقِض أحداث بيروت

في بيروت تبدو الصورة ضبابية وسوداوية وسط كلّ هذه التفاصيل المقلقة والحملات التي تزيد من التشنج السياسي الحاصل. أما في واشنطن فإنّ الصورة تبدو أكثر وضوحاً كونك ترى المشهد من بعيد من خلال عناوينه العريضة.في لبنان اسئلة كثيرة لتطوّرات مبهمة تبقى الإجابة عليها صعبة وغير ممكنة: لماذا انفجار الوضع في هذه المرحلة بالذات؟ ولماذا إصرار المملكة العربية السعودية على الذهاب في إجراءاتها الى ما يشبه القطيعة شبه الكاملة؟

Time line Adv
loading