طوني عيسى
طوني عيسى

"حزب الله" يريد إضعاف الحريري أم تقويتَه؟

هناك من يُحاول الإيحاء بأنّ الرئيس سعد الحريري هو الوحيد الخارج جريحاً من الانتخابات البلدية. والمرجَّح أنّ الذين لهم ثأرٌ على الحريري يستفيدون من تكريس هذه الصورة للضغط عليه. لكنّ التعمُّق يُظهر أنّ نادراً من خرج سالماً من المعركة.تلقّى الحريري نتيجة لم يتوقّعها لا هو ولا حلفاؤه ولا الخصوم، في بيروت وطرابلس تحديداً. لكنّ القوى الأخرى، لدى الموارنة والشيعة، لم تخرج سالمةً تماماً من المعركة. ويقول القريبون من الحريري في هذا الشأن: «ما حدا أحسَن من حدا». صحيح هذا القول إلى حدٍّ ما. فعند القوى المسيحية، كان الانطباع الغالب يُوحي بأنّ تفاهم عون - جعجع «سيكتسح الأرض»، فتبيَّن أنّ التفاصيل خبّأت عناصر أخرى جديرة بالتفكير.

النازحون السوريون في لبنان: التطبيع ماشي!

في الخارج مؤتمرات فاشلة حول ملف النازحين، وفي الداخل أزمة تكبُر إلى حدّ التهديد بالانفجار. من اسطنبول غداً إلى نيويورك في أيلول، النازحون السوريون بعد الفلسطينيين، يتحوَّلون أمراً واقعاً لبنانياً، حتى بلا سؤال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عمّا إذا كان يريد إعطاءَهم جنسية «البلد المضياف» أم لا.حاولت ممثّلة الأمين العام للأمم المتحدة في بيروت سيغريد كاغ أن تخفِّف من وقع الأزمة التي أثارَها بان كي مون في مسألة توطين اللاجئين في الدول التي تستضيفهم، ولكن «بدلاً من أن تكحِّلها أعْمَتْها»!

Advertise with us - horizontal 30
loading