كريستل كوزال لحود
كريستل كوزال لحود

القبيات ولعانة حرايق ومهرجانات!

غابة القبيات تعاني... ثلاثة أيام من الحرائق، والنيران تستعر وتفتك بأحراج "الوادي الغميق" في أعالي بلدة القبيات حيث لا مياه ولا أتربة استطاعت ان تطفئها. وبعد يومين من اندلاعه، وبعد إخماده بواسطة الطوافات العسكرية وجهود رجال الدفاع المدني واهالي البلدة الذين لم يستكينوا منذ شرارة الحريق الأولى، عادت النيران لتأكل أخضر الغابة ويابسها. قد يفهم أحدهم ان تبقى حرائق كاليفورنيا او اليونان او حتى حرائق غابات منطقة الجبال الزرقاء في استراليا مشتعلة لايام متتالية، فتلك الغابات ضخمة، بالحجم والمساحة، وعدم القدرة على اخماد تلك الحرائق لا ينتج من تقصير الدولة او البلدية، انما من ظروف استثنائية وخارجة عن المألوف، فدول الخارج المزودة بأحدث التجهيزات والمعدات، ان لم تتمكّن من اخماد النيران، فهذا يعني ان امراً "كبيراً" يحدث.

Time line Adv

خاص - 200 شاب وشابة دون 30 سنة يحملون صليب العار!

"شعرت بالصدمة بادئ الأمر... لم أصدق اني مصاب بالفيروس، لحظة خوف، رعب، صدمة... لا أعرف تحيدداً كيف أصفها! حاولت ايقاف مشاعري للحظات واستذكار كل تصرف قمت به خلال الاشهر السابقة... ماذا فعلت لأصاب بهذا الفيروس؟ كان أول سؤال طرحته على نفسي، اما السؤال الاكبر الذي كنت احاول ان اهرب منه، غير انه كان يلاحقني لينشر في المزيد من الخوف، لم يكن اذا كنت سابقى على قيد الحياة، أم سأغادرها، بل كان: هل سأحمل صليب العار؟"... بهذه الكلمات يصف طلال (اسم مستعار) اللحظات الاولى من مشواره "الالف ميل" الذي ابتدأ يوم التقط جسده العاري فيروس النقص المناعي. "مشوار" لا يحسد عليه أبداً، مشوار فيه الكثير من التعب والخجل من الوصمات المفروضة، والتي تزيد من ثقل هذا "الصليب".

loading