نتالي اقليموس
نتالي اقليموس

متعاقدو الثانوي يهددون: سنعاود الإضراب إذا...

يستعد حراك المتعاقدين في التعليم الثانوي الرسمي لزيارة وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيب يوم الاثنين، بعدما لم يتركوا أي وسيلة احتجاجية تعتب عليهم للتعبير عن سخطهم من الوضع المزري الذي بلغوه، «تحرّك وتحرّكنا، يافطات رفعنا، قطع طرقات قطعنا، الرسميين وزرنا، شو بعد في؟». تتعدّد التساؤلات في بال المتعاقدين، اما خلاصتهم فواحدة، «مش متعاقدي الثانوي لبينزتوا!». من هذا المنطلق، لن يكتفي الوفد بلقاء شهيب ونقل معاناتهم والوعود الفارغة بتثبيتهم، بل سيحملون معهم سلّة مطالب، ورقة تتضمن نحو 10 نقاط، بمثابة الخرطوشة الأخيرة قبل توجّههم إلى التصعيد.

Time line Adv

إضراب يُعطِّل دراسة 75 ألف تلميذ... التصعيد رهن الوعود

271 ثانوية رسمية أقفلت أبوابها أمس ونحو 75 ألف تلميذ لازموا منازلهم نتيجة الاضراب العام والشامل، في الثانويات ودور المعلمين والمعلمات ومراكز الإرشاد والتوجيه، الذي دعت إليه رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي. خطوة «موجعة» كما وصفها رئيس الرابطة نزيه جباوي حين التقته «الجمهورية» في مكتبه، مؤكداً: «كان لا بد من التصعيد الحاسم منذ مطلع العام بعدما جُمّدت حقوقنا، وحاول البعض «التطنيش» على ما وُعدنا به».«ضروب الحديد وهو حامي». لم ينتظر أساتذة التعليم الثانوي مرور نصف الشهر الأول من العام الدراسي، حتى أقفلوا الثانويات، وتوجهوا إلى وزارة التربية، «عرين» حقوقهم ومطلبهم، على حد تعبيرهم.

Agem Australia 2019
loading