الأخبار

جعجع: باسيل تصرف وكأنه يحتكر التمثيل المسيحي رغم أن ذلك غير صحيح إطلاقاً

اعتبر رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع في حديث لصحيفة الأخبار، أن رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل يتصرف وكأنه يحتكر التمثيل المسيحي ويمثل جميع المسيحين، رغم أن ذلك غير صحيح إطلاقاً. وأضاف جعجع للصحيفة: لم أكن أعتقد أنه يمكن أن يتصرف باسيل في مسألة العلاقة مع نظام الرئيس السوري بشار الأسد، وسوريا على هذا النحو، وأن يعمل إلى إعادتها إلى الجامعة العربية». وعمّا إذا كان يتوقع أن يزور باسيل دمشق، قال جعجع لصحيفة الأخبار: «لا أعرف، لكن كل شي ممكن». ويؤكد رئيس القوات للصحيفة أنْ لا لقاء مرتقباً مع باسيل، ولا مع رئيس الجمهورية ميشال عون، لكن قنوات الاتصال مفتوحة. فالوزير السابق ملحم الرياشي زار عون، والاتصالات قائمة عبر قنوات مع باسيل، «لكن لا أحبّذ اللقاءات الفولكلورية، كذلك فإن المشكلة أن عون يحيل المتحدثين معه على باسيل». وعلى ما يقول، فإن «باسيل يتصرف على قاعدة أنه يحتكر التمثيل المسيحي، وهو في التعيينات يعمل على حصر التعيينات المسيحية به واستبعاد الآخرين، لكن القوات تتمسك بالآلية، لأنه حان الوقت كي تكون الإدارة مبنية على قواعد الكفاءة، حتى لو كان المعينون حزبيين أو ينتمون إلى أي تيار سياسي. لكن ما يجري حالياً، لا يبدو أنه يسير في هذا الاتجاه وستقف القوات ضده». من الواضح بالنسبة إليه كما كشف للصحيفة، أن القوات تريد التصرف وفق أجندة واضحة داخلية وطرحها على مجلس الوزراء، ومنها أيضاً اقتراح بشأن عودة النازحين السوريين: «فبدلاً من أن يذهب باسيل يميناً ويساراً ويتحرك في كل الاتجاهات، من دون أي حل عملي، نقترح التواصل مع روسيا من أجل استحداث مناطق آمنة في الجانب السوري الحدودي، برعاية روسيا، من أجل نقل النازحين من لبنان إليها. وهذا الأمر أفضل الممكن في ظل الأوضاع الحالية، لأن لا أحد يمكن أن يتعرض لمناطق برعاية روسية، ويمكن روسيا أن تفرض هذا الأمر على سوريا وإيران من أجل حل هذه الأزمة». وستعرض القوات هذا الاقتراح على طاولة مجلس الوزراء. إقليمياً، يراقب جعجع ما يحصل بين الولايات المتحدة وإيران، ويقول لصحيفة الأخبار: «لا شيء غير معلن، ما يقوله الأميركيون في اللقاءات يقولونه علناً، فالظاهر هو نفسه المضمر، المنطقة تعيش حالياً في مواجهة أميركية إيرانية حيوية وكبيرة وشاملة، ولا شيء فيها مُخفى. فالأميركيون يريدون من إيران أن تنفذ البنود 12 التي سبق أن تحدثت عنها الإدارة الأميركية». ولا يعطي رئيس القوات اهتماماً كبيراً لتوصيف الحرس الثوري منظمة إرهابية، من باب أن «واشنطن تصنف إيران على هذا النحو، وتصنيف الحرس الثوري هو تحصيل الحاصل». ويضع الرد الإيراني ورفع السقف الأميركي من باب «التصعيد الكلامي المتبادل في المرحلة الراهنة، لأن أي رد عملي لن يكون أمراً سهلاً. احتمالات الحرب والسلم متساوية، وإسرائيل تستفيد من الوضع لتصعّد أيضاً، لكن باب المفاوضات أيضاً مفتوح».

أولى بوادر حجز عائدات البلديات: أزمة نفايات في المنية والضنية

اشارت صحيفة الاخبار الى ان القرار الصادر عن وزارة البيئة بإقفال مكب عدوة سرعان ما تبين انه سيتسبب بأزمة نفايات تحدث للمرة الأولى في المنية والضنية. ولفتت الى ان مشكلة عادت الى الواجهة قبل يومين، مع تداول معلومات عن قرار أصدره وزير البيئة فادي جريصاتي بإقفال المكب نهائياً. ولكن سرعان ما تبين أن القرار اتخذه صاحب المكب مصطفى سيف بسبب خلافات مادية مع معظم البلديات. وأوضح سيف لـ«الأخبار» أن «لنا في ذمة البلديات نحو 700 مليون ليرة لم تدفع منذ حوالي 7 أشهر». وأكّد أنه لن يرضخ لأي ضغوط، لافتاً في الوقت نفسه الى أن المكب «لم يعد قادراً على استيعاب مزيد من النفايات وعلى الدولة البحث عن بديل في القريب العاجل». ويستقبل مكب عدوة نحو 60 طناً يومياً من العوادم ونفايات مناطق اتحاد بلديات المنية ونحو 100 طن من اتحاد بلديات الضنية. ومع إقفاله منذ ثلاثة أيام، بدأت أكوام النفايات تتكدس في الشوارع، ما تسبب بروائح كريهة يتوقع أن تزداد مع ارتفاع درجات الحرارة. رئيس اتحاد بلديات المنية عماد مطر أكّد لـ«الأخبار» أن «المشكلة الحقيقية تكمن في وقف التحويلات المالية الى البلديات التي لم تعد قادرة على الدفع». وأوضح أن لدى الاتحاد معملاً للفرز قادر على استيعاب 77 طناً من نفايات مناطق اتحاد المنية، يتبقّى منها 30% عوادم كانت تحوّل الى مكب عدوة. أما اليوم فلا نجد لها مكاناً ما يؤخر عملية جمع النفايات وفرزها». ولفت الى أن العمل توقف في خطة وضعتها الـ UNDP لاستحداث مطامر صحية بديلة في مناطق الشمال بسبب غياب التمويل. وقال إن الاتحاد «يسعى الى إيجاد حل لنفايات المنطقة عبر استحداث مكب يراعي الشروط البيئية في منطقة عزقي، ومتابعة تشغيل معمل فرز النفايات. وكنا نامل أن يتم إقفال مكب عدوة عند الإنتهاء من مطمر عزقي وهو ما لم يحدث بسبب تأخر التمويل».

loading