العربية

الديمقراطية والفساد والدول العربية

قرأت خبراً له مدلولات مضحكة ولكنها حزينة، وكما يقول العرب في أمثالهم: شر البلية ما يضحك. الخبر مؤداه: أن مؤتمراً أقامه الأوربيون في روما بإيطاليا، يهدف إلى دعم لبنان مالياً لتخليصه من ديونه، البالغة نحو 90 مليار دولار؛ المضحك أن وزراء الدول الأوربيين المشاركين في المؤتمر جاؤوا إلى روما من بلدانهم في طائرات الخطوط التجارية، في حين أن وزراء من يطلبون (الإغاثة) جاؤوا على متن طائراتهم الخاصة. هذه القصة تلخص مشكلة لبنان، واستغلال سياسييها لمناصبهم، حتى أثروا ليأتوا دونما خجل يطلبون من الأوربيين حل أزمتهم، التي كانوا أهم المساهمين في تكونها وترسيخها، من خلال الإثراء غير المشروع. ولبنان -كما يقول قادتها ويفاخرون- دولة ديمقراطية، يصل قياديوها إلى مناصبهم من خلال صناديق الانتخابات، غير أن هذه الانتخابات والحريات وكل المظاهر الديمقراطية التي يمارسونها في لبنان، ليست سوى تذكرة دخول للنادي السياسي هناك، للوصول إلى الغنائم وتقاسمها مع من يمثلون الطوائف في لبنان، وليس أبعد من ذلك.

من هي الرئيسة الحسناء التي أبهرت العالم؟

برزت رئيسة كرواتيا، كوليندا غرابار كيتاروفيتش، كأحد أشهر نجوم كأس العالم في روسيا، بدورها الكبير في مؤازرة منتخب بلادها الذي استطاع لأول مرة في تاريخه أن يحقق إنجازاً كبيراً بوصوله إلى النهائي وتحقيق المركز الثاني أمام المنتخب الفرنسي. وأشاد المشجعون ومحبو كرة القدم في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، برئيسة كرواتيا، والدعم الكبير الذي قدمته لمنتخبها الوطني.

ملحم زين منهمك بين طفلته الجديدة وحفلاته

انشغل الفنان ملحم زين بمولودته الجديدة التي رأت النور قبل أيام، إضافة إلى مشاركته في عدد من الحفلات والمهرجانات داخل وخارج لبنان. وقال ملحم في حديث صحافي: "أنا أتشرف بأن أكون ضمن قائمة الفنانين والفنانات المشاركين في حفلات في السعودية، وسأحيي حفلاً قريباً في المملكة، وأتمنّى دوام الأمن والأمان لهذا البلد العزيز".

loading