القدس العربي

الأمم المتّحدة: الغارات على إدلب قد تشعل فتيل برميل بارود ضخم

أعربت الأمم المتحدة الخميس عن قلقها من الغارات الروسية المتجدّدة على إدلب، المعقل الأخير للمعارضة المسلحة والجهاديين في سوريا، محذّرة من أنّ هذه الضربات الجوية تحمل مخاطر بتفجير "برميل بارود ضخم". وقال يان إيغلاند رئيس مجموعة العمل للشؤون الإنسانية في سوريا التابعة للأمم المتحدة "نحن متخوّفون جداً إزاء التطورات الأخيرة". واستأنفت روسيا استهداف مناطق في إدلب بضربات جوية بعد هجوم قال النظام السوري انه استهدف السبت بأسلحة كيميائية مناطق في محافظة حلب المجاورة التي يسيطر عليها الجيش السوري، ما يضع الهدنة المستمرة منذ 10 اسابيع في إدلب على المحك.

ضابط في الموساد يعترف باغتيال العالم السوري أسبر

اعترف ضابط كبير في "الموساد" الإسرائيلي، بأن الجهاز يقف خلف عملية اغتيال عالم الصواريخ والأسلحة الكيميائية السوري عزيز أسبر في سوريا قبل أيام. ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن الضابط الذي لم يذكر اسمه أن "الموساد فجر عبوة ناسفة في سيارة أسبر في محافظة حماة السورية يوم السبت الماضي". ووفقا للصحيفة الأميركية، فإن أسبر كان مسؤولا عن تطوير ترسانة من الصواريخ الموجهة بدقة لصالح النظامين السوري والإيراني، وكان يقود وحدة خاصة لتنمية الأسلحة وشارك في بناء مصنع للأسلحة تحت الأرض ليحل محل مصنع دمرته إسرائيل في العام الماضي. وأشارت إلى أن الاعتقاد السائد أنه العالم السوري كان على اتصال مباشر مع القصر الجمهوري السوري وقائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني. وأشار الضابط في الموساد إلى أن أسبر كان تحت متابعتهم منذ فترة طويلة. وقد رفض متحدث باسم الموساد والجهات الأمنية الإسرائيلية تأكيد أو نفي تلك التصريحات والمعلومات حول مسؤولية إسرائيل عن الحدث.

loading