الوكالة الوطنية للإعلام

مالكو الأبنية المؤجرة: لن نرضى بالتعسف وبالضرر المستمر الذي يطال أرزاقنا

عقدت الهيئة الادارية لتجمع مالكي الابنية المؤجرة اجتماعا استثنائيا برئاسة جوزيف زغيب وتابعت تطورات وتداعيات اقرار القانون المعجل المكرر الذي تقدم به النائبان قاسم هاشم والوليد سكرية الخاص بالإيجارات غير سكنية، وأصدرت بيانا اسفت خلاله "لما آلت اليه حالة المالكين القدامى من التمادي في هضم حقوقهم وعدم إنصافهم، وتخلي الدولة عن مسؤولياتها تجاههم، وإجبار المالك على تحمل اعباء لم يعد يستطيع تحملها، وتركه يعاني الامرين نتيجة التمديد للقوانين الاستثنائية الجاحدة، ضاربين بعرض الحائط ما نص عليه الدستور اللبناني من الأسس التي قام عليها الاقتصاد اللبناني والذي هو، وفق الفقرة (و) من مقدمة الدستور، نظام اقتصادي حر يكفل المبادرة الفردية والملكية الخاصة". وتابع البيان:"لقد ارتضى المالكون القدامى الانتظار حتى إصدار قانون جديد للايجارات غير السكنية في نهاية سنة 2018، وذلك بعد التزام المجلس النيابي وبشكل واضح بأنهاء هذه المأساة في هذا التاريخ ، بغية رفع الغبن والتعسف الذي الحق بهم، وها هو سيف التمديد يمتد على أعناق المالكين من جديد وبعد اربع سنوات من الامل والرجاء، حيث تم تمرير قانون رفع المسؤولية عن الدولة، والصاقها بشريحة من المواطنين دون غيرهم، الشريحة الوحيدة التي لا تستطيع التهرب من الضرائب والرسوم، والتي ورثت الذل والقهر والحرمان، فتتقاضى الملاليم وبالمقابل تدفع ملايين الملايين رسوم بلدية، انتقال وحصر ارث، دون رحمة او رفة جفن من قبل المسؤولين". واضاف:"لقد طفح الكيل وبلغ السيل الذبى، لقد كفر المالكون بالقرارات التي تقتنص حقوقهم، من تمديد ومماطلة في امضاء المراسيم الخاصة بحساب الدعم، الى اقرار قانون الظلم في تمديد القانون الاستثنائي غير السكني ولسنة اخرى. لن نرضى بالذل، ولن نرضى بالقهر، وسوف نحتكم الى المجلس الدستوري الذي اشار وبصراحة بأن القوانين الايجارات الاستثنائية المتعاقبة في لبنان منذ حوالي سبعين سنة، تشكل حالة معبرة عن واقع غير سليم حول المعايير الحقوقية، وبأن ما حصل طيلة أكثر من سبعين سنة هو تعسف مستمر في الحد من حق الملكية من خلال قوانين استثنائية متمادية التعرض لحرية التعاقد و ان المساواة تعني ان لا تستفيد جماعة من منفعة مبالغ فيها، وان تتعرض جماعة أخرى لضرر مبالغ فيه من قانون عام. نعم، لن نرضى بالتعسف ولن نرضى بالضرر المستمر الذي يطال ارزاقنا ولقمة عيشنا". وختم:"لذلك، فقد أكدت الهيئة الادارية في التجمع اللجوء الى المجلس الدستوري الذي هو الملاذ المتبقي الوحيد لإحقاق الحق، ووضع النقاط على الحروف، وبالتالي فانها سوف تتقدم بالطعن في المهلة المنصوص عليها في القانون، وتدعو جميع المالكين الى الوقوف وقفة عز وكرامة، صفا واحدا موحدا معها في وجه القرارات التعسفية التي تسرق منهم احلامهم وارزاقهم وطموحاتهم".

أجراس الكنائس في بشري قرِعت فرحا

أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" أن أجراس الكنائس في بشري ومنطقتها قرعت فرحا لمناسبة المصالحة التاريخية بين رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع ورئيس تيار المردة سليمان فرنجية في بكركي.

loading