وكالة الأنباء المركزية

بين الرئيس القوي وأسلافه التوافقيين...الحصة الوزاريـة أمس واليوم

تعدّدت الأسباب والنتيجة واحدة: التأليف الحكومي المنتظر منذ أكثر من ثلاثة شهور معلق في عنق زجاجة المطالب ذات السقوف العالية وتمترس كل فريق خلف مواقفه. يجري ذلك فيما يواصل الرئيس المكلف سعد الحريري جهوده في سبيل كسح الألغام التي تعقد عليه مهمته المضنية بفعل شهية الاستيزار لدى الغالبية الساحقة من الأفرقاء. وإن كانت الموضوعية تفترض تسجيل نقطة لصالح القوات اللبنانية في هذا المجال، حيث تخلت معراب عن المطالبة بـ 5 وزراء (مكتفية بـ4) ومنصب نائب رئيس الحكومة.

Time line Adv
loading