وكالة الأنباء المركزية

ثوابت أساسية لخريطة طريق انقاذ لبنان

على مدى أكثر من سنتين من الفراغ الرئاسي والمماطلة الحكومية غير المبررة والمطبوعة بالحسابات السياسية، لم يخف البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي امتعاضه إزاء التمادي في القفز ببرودة أعصاب فوق الموجبات الدستورية الهادفة أولا إلى تأمين حسن سير المؤسسات الدستورية في دولة ديموقراطية. فكان أن رفع مرارا صوت الاعتراض على المقاطعة غير المبررة والطويلة للجلسات النيابية المخصصة لانتخاب رئيس الجمهورية ، كما الاطالة في تشكيل الحكومة، وصولا إلى الدعوة إلى تشكيل حكومة اختصاصيين تعمل على انتشال البلاد من كبواتها. وفي غمرة الكباش الحكومي، بادر الراعي إلى لم الشمل الماروني تحت قبة بكركي في مشهد جامع انبثقت منه لجنة عقدت، حتى اللحظة، اجتماعا يتيما وضعت في خلاله خريطة طريق لعملها في المرحلة المقبلة.

Time line Adv
loading