وكالة الأنباء المركزية

هل تنجح محاولات 8 آذار للتطبيع بين بيروت ودمشق؟

سجّل منسوبُ الحديث عن تطبيع للعلاقات بين بيروت ودمشق في المرحلة المقبلة، ارتفاعا ملحوظا في الأيام القليلة الماضية، بدفع من مواقف مباشرة وغير مباشرة أطلقها في هذا الشأن، رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ووزير الخارجية جبران باسيل قبيل القمة الاقتصادية العربية، وخلالها. وقد ذهبت بعض الاوساط السياسية أبعد في هذا السياق، اذ تحدثت عن استعدادات على قدم وساق لزيارة سيقوم بها باسيل قريبا الى سوريا، في خطوة ستفتح صفحة جديدة في العلاقات بين لبنان الرسمي والنظام السوري... وبحسب ما تقول مصادر سياسية مطّلعة لـ"المركزية"، ثمة فعلا اتصالات تدور خلف الكواليس بين مكوّنات فريق 8 آذار من جهة ووزارة الخارجية من جهة ثانية، عنوانها "احياء التنسيق والتعاون اللبناني – السوري وتزخيمه" نظرا الى حاجة لبنان اليه، أكان على الصعيد الاقتصادي – التجاري، أو لمعالجة مسألة النزوح السوري الى لبنان واطلاق قطار اعادة النازحين الى بلادهم. هذا في العلن، أما باطنيا، تتابع المصادر، فإن "حزب الله" يتطلّع الى ان يكون انتعاش العلاقات بين بيروت والشام، دليلا واضحا الى ان لبنان جزء لا يتجزّأ من محور "المقاومة" في المنطقة، وذلك عشية مؤتمر وارسو الذي دعت اليه اميركا في 13 و14 شباط المقبل، والذي سيرسم آلية واضحة عربية – غربية لمواجهة ايران ونفوذها في الشرق الاوسط.

Advertise
loading