AFP

هذا ما اظهرته استطلاعات الرأي قبل أسبوعين من الانتخابات الأميركية!

تظهر استطلاعات الرأي قبل أسبوعين من انتخابات منتصف الولاية الرئاسية الأميركية أن المد الديموقراطي لم يعد على ما يبدو بالزخم نفسه الذي عرفه قبل بضعة أشهر، وأن الرئيس الجمهوري دونالد ترامب قد ينجو من الهزيمة. ويهيمن الجمهوريون على المؤسسات السياسية في واشنطن منذ 2016 بدءاً من البيت الأبيض إلى مجلسي النواب بأغلبية مريحة والشيوخ بأغلبية ضئيلة (51 مقعداً مقابل 49 للديموقراطيين)، ولكن هذه الصورة قد تتغير في 6 نوفمبر المقبل عندما سيتعيّن على الناخبين تجديد مقاعد مجلس النواب الـ435 و35 من أصل مئة مقعد في مجلس الشيوخ، عدا عن كثير من الانتخابات المحلية التي تشهدها الولايات. وقال الأستاذ بالجامعة الأميركية في واشنطن، ديفيد لوبلين: «يبدو احتمال فوز الديموقراطيين بالأغلبية في مجلس الشيوخ أقل ترجيحاً»، في حين رأى الخبير في السياسة الأميركية في جامعة فرجينيا كايل كونديك أن «الديموقراطيين لديهم فرص عديدة لاستعادة مجلس النواب، ولكن فرصهم أقل في مجلس الشيوخ».

loading