BBC

كيف ردّت شركة هواوي على اتهامات الولايات المتحدة؟

نفت شركة الاتصالات الصينية العملاقة "هواوي" ارتكاب أي مخالفات بعد أن وجهت لها وزارة العدل الأميركية مجموعة من التهم الجنائية. كما رفضت هواوي الادعاءات الجنائية ضد المديرة المالية للشركة، منه وانزو، التي ألقى القبض عليها في كندا الشهر الماضي. وتشمل التهم الموجهة للشركة في الولايات المتحدة الاحتيال المصرفي وعرقلة سير العدالة وسرقة التكنولوجيا. وقد تؤدي القضية إلى تصعيد التوتر بين الصين والولايات المتحدة. وزارة العدل الأميركية تتهم شركة هواوي الصينية بالاحتيال والسرقة المديرة المالية لشركة هواوي تواجه "تهماً بالتحايل على عقوبات أميركية ضد إيران". وأصدرت شركة هواوي بياناً قالت فيه إنها "شعرت بخيبة أمل لدى معرفتها بالتهم الموجهة ضد الشركة اليوم". وقالت الشركة إنها لم ترتكب "أي من الانتهاكات المزعومة"، مشيرة إلى أنها "ليست على علم بأي خطأ ارتكبته منغ". وقال البيان إن المزاعم الخاصة بسرقة الأسرار التجارية كانت موضوع دعوى مدنية تم تسويتها، حيث لم تجد هيئة المحلفين "أي أضرار أو سلوك متعمد وضار". وتضم لائحة الاتهام الأميركية لشركة هاواوي 10 تهم بينها سرقة أسرار تجارية من شركة الاتصالات الأميركية "تي موبابيل" والاحتيال. كما تواجه وانزو اتهامات بالتزوير مرتبطة بانتهاكات مزعومة للعقوبات الأميركية المفروضة على إيران. هل تشكل هواوي تهديداً أمنياً؟ تشير الولايات المتحدة إلى الخلفية العسكرية لمؤسس هواوي وتنامي دور الشركة عالمياً للترويج لفكرة أنها تمثل تهديداً للأمن القومي. وبحسب واشنطن فإن السيطرة على التكنولوجيا التي تتحكم فى شبكات الاتصالات الحيوية تمنح هواوي القدرة على التجسس أو قطع الاتصالات فى حال وقوع أي نزاع مستقبلي خصوصاً أن معظم الأجهزة أصبحت مرتبطة بالانترنت، الأمر الذى يجعل الدول التى تستخدم أجهزة هواوي تتابع هذه المخاطر بحرص. وأشارت الولايات المتحدة أيضاً إلى قانون المعلومات الوطني الصيني الذي تم إقراره عام 2017 والذي ينص على أن الهيئات والشركات يجب أن تدعم وتتعاون مع عمل أجهزة الاستخبارات الوطنية. ونتيجة لذلك، منعت الولايات، أستراليا ونيوزيلندا الشركات المحلية لديها من استخدام هواوي في توفير تكنولوجيا الجيل الخامس لشبكات المحمول.

loading