أوجيرو

اتهامات بالتقصير.. الجراح يخنق أوجيرو مالياً!

تغرق هيئة أوجيرو بالتوظيفات السياسية بناء على طلب قوى السلطة وعلى رأسهم وزير الوصاية جمال الجراح الذي فرض تعيين مستشارين لتنفيعهم ببدلات مالية مرتفعة. ولم يكتف الجراح بذلك، بل عمد إلى حجز أموال الصيانة، والمماطلة في تسديد مساهمة الوزارة للرواتب والأجور. هذه الممارسات رتّبت هدراً مالياً في ميزانية أوجيرو، وقصوراً في أعمال الصيانة قد يصل إلى مرحلة التوقف التام.في الأسبوع الماضي صدر قرار عن هيئة أوجيرو يمنع المياومين من العمل ساعات إضافية عن الدوام العادي، أسوة بالمستخدمين فيها. بحسب مصادر مطلعة، جاء هذا القرار لضبط آلية الساعات الإضافية بعد «تضخم بشري» في الهيئة ناتج من التوظيف السياسي بناء على طلب القوى السياسية، يضاف إلى فلتان طائفي/ سياسي في توزيع الساعات الإضافية بين الرؤساء والمرؤوسين، وستليه قرارات أخرى تتعلق بإعادة توزيع السيارات وبطاقات الوقود والهاتف الخلوي على الإداريين والموظفين.

Advertise
loading