ارهاب

دبلوماسيون نقلوا الى المسؤولين اللبنانيين تحذيرات من إسناد حقائب حساسة الى حزب الله!

فيما الضبابية لا تزال تحوط معظم معالم الصورة الحكومية، بسبب استمرار الكباش على الحصص والحقائب بين أكثر من فريق سياسي أبرزهم التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية والحزب التقدمي الاشتراكي والحزب الديموقراطي اللبناني و"المستقبل" وسنّة فريق 8 آذار، يبدو جانب من المشهد أكثر وضوحا، وهو متعلق بالتمثيل الشيعي في التركيبة المرتقبة. فحتى الساعة، وما لم يقرر الثنائي أمل – حزب الله تصعيد موقفه، حُسمت حصة الفريق الشيعي بـ6 وزارات، على ان تبقى حقيبة المال "السيادية" مع "أمل"، فيما يرجّح ان تذهب وزارة الصحة الى "حزب الله" الذي أعلن أنه لن يرضى هذه المرة بحقائب "ترضية" بل يريدها "وازنة".

Time line Adv
loading