اعتصام

متفرغو اللبنانية: لاعتصام كبير يضم كل فروع الجامعة

دعت رابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية إلى "اعتصام كبير يضم كل فروع الجامعة ويشارك فيه الطلاب والأساتذة، على أن توجه الدعوة إلى ممثلي كل النقابات والعسكريين المتقاعدين وغيرهم من الفئات الاجتماعية المتضررة". ودعت لجنة المتابعة، المنبثقة عن الجمعية العمومية في اللبنابنية التي عقدت في كلية الآداب والعلوم الإنسانية الفرع الثالث في طرابلس، في بيانها إلى "دعم الأساتذة في إضرابهم حتى تحقيق المطالب، باعتبارها مطالب محقة ومشروعة تمس بالجامعة اللبنانية أولا كجامعة للوطن وبالأساتذة ثانيا، وبالتالي بالطلاب، والوقوف إلى جانب الأساتذة بكل ما يرونه مناسبا، مع الأخذ في الاعتبار مصلحة الطلاب والعام الدراسي". وشدد البيان على "توحيد التحركات مع كل القطاعات والهيئات النقابية، وتحديدا المتعاقدين العسكريين والقضاة والأساتذة في المراحل كافة، والقطاعات التي تهدد الموازنة وتضرب مكتسباتها، والتواصل مع من يمثلهم عبر اجتماعات مشتركة للخروج بموقف موحد، وكذلك مكافحة مزاريب الإهدار والفساد في الدولة اللبنانية، قبل المس بموازنة الجامعة اللبنانية وموازنات القطاعات الأخرى، والطلب من السلطة توحيد الرواتب قبل اقتطاع معاشات الاساتذة، بمعنى من أعلى الهرم إلى أسفله، بدءا بمعاشات الوزراء والنواب ورواتبهم". كما دعا الأساتذة إلى "التضامن مع الطلاب بعد انتهاء الإضراب، والنظر في مسألة وضع برنامج للامتحان لا يصيب مصالح الطلاب بضرر، وعدم ضغط البرامج بما يؤثر في إنهاء المنهاج المطلوب، والاستعاضة عن الساعات والأيام التي ذهبت في فترة الإضراب بما يوازيها من أيام أخرى، بمعنى تمديد العام الدراسي كي لا يشعر الطلاب بأي ضغط نفسي ومعنوي".

Time line Adv

نقابة مستخدمي الضمان للإضراب الأربعاء: خفض الرواتب لا يساهم في تخفيض العجز

دعا المجلس التنفيذي لنقابة مستخدمي الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، في بيان، "الحكومة الكف عن التعرض لاستقلالية الضمان الإدارية والمالية، وأن القصد من النوايا التي تدعو إلى خفض رواتب مستخدمي الضمان لا تساهم في تخفيض العجز في الموازنة العامة، وأي كلام بخلاف ذلك فهو باطل وتظليلي، ونؤكد للحكومة مجتمعة وللمرة الألف أن سلسلة الرتب والرواتب لم يستفد منها موظفو الضمان، وذلك نظرا لما يحاك في الغرف السوداء ضد الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ومستخدميه، والطروحات المدمرة من خلال المشاريع المطروحة، التي ستؤدي حكما إلى قتل مؤسسة الضمان وإلى تعسف ظالم سيقع على العاملين في هذه المؤسسة الوطنية وعائلاتهم، بقصد إفقارهم، وإلى ضرب العدالة الاجتماعية على حساب المستخدمين والمضمونين على حد سواء. وطالب البيان "المضمونين كافة في القطاعين العام والخاص إلى التحرك والمشاركة في مواجهة المشاريع التي تستهدف مكاسبهم وتعويضاتهم واستشفاء عائلاتهم، ويكفي أن نذكر بأن الدولة وأصحاب العمل تمتنع عن دفع مستحقات الضمان التي بذمتها، وكأن الهدف إفقار الضمان والمضمونين". ودعت النقابة الى التوقف عن العمل يوم الاربعاء المقبل، في المراكز كافة والحضور إلى مكاتبهم، ومن ثم الانطلاق للتجمع بكثافة للاعتصام أمام القصر الحكومي الساعة الحادية عشرة، للانطلاق بصرخة مدوية علها تصل آذان أعضاء الحكومة جميعا.

loading