افريقيا

علقوا في المنجم... فماذا كانت النهاية؟

أعلنت شركة سيبانيي غولد أن كل عمال منجم تشغله في جنوب أفريقيا كانوا محتجزين تحت الأرض بسبب عطل كهربائي، خرجوا سالمين الجمعة. وقال الناطق باسم الشركة جيمس ويلستد إن "الجميع أصبحوا في الخارج"، في إشارة إلى 955 عاملا كانوا عالقين في المنجم. وأضاف الناطق إن "بعضهم يعانون من الجفاف أو ارتفاع ضغط الدم، لكن ليس هناك أي حالة خطيرة".

بعد أزمة باسيل - برّي: هل سيتأجّل مؤتمر أبيدجان؟

من تداعيات الأزمة التي حصلت بين وزير الخارجية جبران باسيل ورئيس مجلس النواب نبيه بري، انعكاساتها على مؤتمر الاغتراب اللبناني في أفريقيا الذي يرعاه باسيل الجمعة المقبل في أبيدجان، مع دعوات إلى مقاطعته من وجوه اغترابية لا تقتصر على الطائقة الشيعية بل تشمل مغتربين من طوائف أخرى، ومنهم رئيس غرفة الصناعة والتجارة في ساحل العاج جوزيف خوري، كما قالت مصادر معنية لـ «الحياة». وعلى رغم دعوات إلى تأجيله في ظل إصرار باسيل على عقده، فإن مسؤولي مصارف كانت ساهمت في تمويل جزء من كلفته، اعتذروا عن عدم حضوره.

هذه المدينة تحتفل اليوم بقدوم العام 2968

يقيمُ الأمازيغ في منطقة شمال إفريقيا، اليوم الجمعة، احتفالاً برأس سنتهم الجديدة، وسط نقاش متجدد حول حقوقهم الثقافية ومكانتها في الدساتير المحلية. ويجري الاحتفال بالسنة الأمازيغية الجديدة في الثاني عشر من كانون الثاني، بالتقويم الميلادي، لكن الأمر لا يخلو من خلاف أكاديمي، إذ ثمة من يعتمد الثالث عشر أو الرابع عشر من كانون الثاني. وتقام احتفالات هذا العام في الجزائر، وقد أضحى يوم رأس السنة الأمازايغية عطلة رسمية في البلاد، أما في المغرب فما يزال مثقفون وناشطون يدعُون الحكومة إلى اتخاذ قرار مماثل. ويحتفل الأمازيغ، هذا الشهر، بحلول العام 2968، وتم احتساب التقويم بحسب باحثين، ابتداءً من وصول الملك شيشنق الأول إلى حكم الدولة الفرعونية، في العام 950 قبل ميلاد المسيح.

loading
popup closePierre