اكرم شهيب

هكذا تحرّك شهيّب بعد الإعتداء على مدير وناظر مدرسة الزاهرية

إعتبر وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيب أن الإعتداء بالضرب الذي تعرض له كل من مدير وناظر مدرسة الزاهرية الرسمية للصبيان في طرابلس، يمكن أن يتعرض له أي مدير مدرسة ومعلم في أي منطقة ومدرسة في لبنان، إذا لم يأخذ القانون مجراه التنفيذي لوضع حد لهذه الظاهرة المسيئة لكل من يقوم بها. ورأى أن هذا الأمر إنما يؤشر إلى ارتفاع منسوب ظاهرة تفشي العنف وإلى التراجع في أخلاقيات التعاطي والحوار لدى بعض الناس. وكلف المنطقة التربوية في طرابلس إجراء تحقيق إداري حول هذا الإعتداء واتخاذ التدابير القانونية بحق المعتدين، كما شجع المعتدى عليهم على الإدعاء أمام القضاء لتطبيق القانون، مؤكدا أنه اتخذ صفة الإدعاء الشخصي بحق المعتدين. وأكد الوزير ضرورة ترسيخ مبادئ احترام القوانين والأنظمة، ورفض العنف من أي جهة أتى، إن كان ذلك من جانب الإدارة أو المعلم أو التلامذة والأهل. وشدد شهيب على أن المؤسسات التربوية الرسمية والخاصة هي أرفع مؤسسات المجتمع التي تحضن أبناءه منذ خروجهم من أحضان أمهاتهم لكي تعتني بهم وتقدم لهم التربية والرعاية والإعداد للتخصص واختيار مهنة المستقبل، ومن واجب التلامذة والأهالي احترام إدارات المدارس وأفراد الهيئة التعليمية وتقديرهم للدور التربوي الريادي الذي يقومون به بكل وعي وكفاءة.

شهيب: ننتظر حكم القضاء في ملف معادلة الشهادات المزورة

أعلن وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيب انه اخيرا اصبحت المعادلة او المصادقة تتم الكترونيا وهي تخفف الاعباء عن الموظف والمواطن وتعزز اللامركزية، مشيرا الى شباك موحد منظم هدفه خدمة المواطن بما يحفظ حقه وخدمته وكرامته. وفي موضوع الشهادات المزورة، أكد شهيب، خلال افتتاح الشباك الالكتروني الموحد، لتسجيل وانجاز المعاملات المتعلقة بمعادلة الشهادات ما قبل الجامعية والامتحانات الرسمية، أنهم بانتظار حكم القضاء وسيسعون إلى تأمين الآلية البديلة لتسهيل عمل المواطنين. وفي موضوع الاساتذة الثانويين الذين انهوا تدريبهم وسيعتصمون لعدم دفع رواتبهم، أكد شهيب ان رواتبهم صارت لدى وزارة التربية وان وزير المال علي حسن خليل وعده بنقل الاعتماد لراتب شهرين، متمنيا الا يعلن هؤلاء الاضراب المفتوح "لان من انتظر الكثير يمكنه انتظار القليل".

loading